forzaahly.com

forzaahly.com

موقع عشاق النادى الأهلى

Log in

I forgot my password

Poll

توقع المتأهل لدور الثمانية
100% 100% [ 15 ]
0% 0% [ 0 ]

Total Votes : 15

Latest topics

» المدير الفني الجديد ؟
by osamahlawy Mon May 21, 2012 4:50 am

» دوري أبطـ(2)ـــال إفريقيا 2012
by FàWéR Sat May 19, 2012 3:51 pm

» رقم 10 وإسكندرية !!
by bibo010 Fri May 18, 2012 8:53 pm

» أهداف الأهلي 5-1 دجلة
by osamahlawy Sun May 13, 2012 7:09 pm

» كرة السلة
by FàWéR Sun May 13, 2012 10:20 am

» مفاوضـ( 7 )ـــات الأهلي
by osamahlawy Thu May 10, 2012 6:54 pm

» دوري أوروبا | 11-12
by osamahlawy Thu May 10, 2012 5:26 am

» Barcelona XIV
by osamahlawy Sun May 06, 2012 10:49 pm

» Alahly Digital
by osamahlawy Sat May 05, 2012 7:59 pm

» المايسترو صالح سليم
by FàWéR Sat May 05, 2012 9:41 am

مشاري بن راشد العفاسي

دعــاء

Status

Top posting users this month

Visitors | since 14/6/2011

Join Us


    كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Share
    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:24 pm



    Last edited by osamahlawy on Fri Jun 11, 2010 7:08 pm; edited 4 times in total





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:26 pm

    المنتخبات المتأهلة

    جنوب افريقيا
    مستضيف البطولة

    قارة اوروبا


    المقاعد المخصصة لاوروبا 13 مقعد


    1- هولندا
    2- انكلترا
    3- اسبانيا
    4- ألمانيـــا
    5- الدانمارك
    6- ايطاليا
    7- صربيا
    8- سلوفاكيا
    9- سويسرا
    10- اليونان
    11- البرتغال
    12- سلوفينيا
    13- فرنسا






    قارة افريقيا


    المقاعد المخصصة لافريقيا 5 مقاعد





    1- غانا
    2- ساحل العــاج
    3- نيجيريا
    4- الكاميرون
    5-الجزائــر



    قارة امريكا الجنوبية


    المقاعد المخصصة لها 4,5 مقعد


    1- البرازيل
    2- الباراغواي
    3- تشيلي
    4- الارجنتين
    5- الارجواي



    قارة آسيا


    المقاعد المخصصة لاسيا 4,5 مقعد


    1- اليابان
    2- كوريا الجنوبية
    3- كوريا الشمالية
    4- استراليا



    قارة أمريكا الشمالية و الوسطى


    المقاعد المخصصة لها 3,5 مقعد


    1- المكسيك
    2- الولايات المتحدة الامريكية
    3- هندوراس



    قارة اوقيانوسيا


    المقاعد المخصصة لها < نصف مقعد >..


    المنتخب المـتأهل : نيوزيلندا


    \
    .
    .
    منقوول





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:33 pm

    النجوم السوداء تحلم بالسطوع في المشاركة الثانية على التوالي بكأس العالم

    عندما تأهل المنتخب الغاني لكرة القدم أخيرا إلى نهائيات كأس العالم 2006 ترك الفريق انطباعا جيدا على ساحة كرة القدم العالمية من خلال وصوله إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في البطولة رغم وقوعه في مجموعة صعبة بالدور الأول للبطولة.

    ويسعى الفريق إلى تقديم ما هو أفضل خلال مشاركته العالمية الثانية بعدما حجز مقعده في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    ويمثل المنتخب الغاني (النجوم السوداء) إحدى القوى الكروية الكبيرة في القارة السمراء حيث سبق له الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية أربع مرات سابقة وإن كان آخرها عام 1982 .

    ومنذ ذلك الحين لم يستطع الفريق الفوز باللقب الأفريقي بل وفشل في الوصول لنهائيات البطولة أربع مرات.

    ولكن العروض القوية التي قدمها المنتخب الغاني في كأس العالم 2006 بألمانيا وذلك في أول مشاركة له بالبطولة دفع الفريق إلى العودة بقوة للساحة الكروية.

    ولم يشعر المنتخب الغاني بالرهبة في بداية مشاركته ببطولة كأس العالم 2006 ، ولم يتغير الموقف حتى بعد هزيمة الفريق صفر/2 أمام إيطاليا في أولى مبارياته بالبطولة.

    واستعاد النجوم السوداء توازنهم بعد هذه الهزيمة وتغلبوا على المنتخب التشيكي 2/صفر ثم 2/1 على المنتخب الأمريكي ليحجزوا مكانهم في الدور الثاني في البطولة قبل أن يخرجوا أمام المنتخب البرازيلي بعد الهزيمة صفر/3 رغم الروح المعنوية القوية التي ظهرت على الفريق في هذا اللقاء.

    وأتبع المنتخب الغاني مشاركته الجيدة في كأس العالم 2006 بإحراز المركز الثالث في كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها بلاده عام 2008 بعدما خسر الفريق صفر/1 أمام نظيره الكاميروني في الدور قبل النهائي وفاز على المنتخب الإيفواري 4/2 في مباراة تحديد المركز الثالث.

    ولم يجد المنتخب الغاني صعوبة بالغة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث فاز الفريق بأول أربع مباريات خاضها في مجموعته وذلك على كل من بنين ومالي ذهابا والسودان ذهابا وإيابا دون أن تستقبل شباكه أي هدف ليصبح أول منتخب أفريقي يتأهل للبطولة عبر التصفيات.

    ولكن المنتخب الغاني مني بالهزيمة في المباراة التالية مباشرة أمام منتخب بنين صفر/1 ليكون أول هدف في شباك النجوم السوداء خلال المرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية المؤهلة.

    وينتظر أن يحظى نجما الفريق سولاي مونتاري وستيفن أبياه بفرصة المشاركة مع الفريق في نهائيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي.

    وعانى نجم خط الوسط مونتاري /25 عاما/ كثيرا في صفوف إنتر ميلان الإيطالي هذا الموسم.

    وما زال أبياه /28 عاما/ قائد المنتخب الغاني أحد العناصر الأساسية المنتظمة في صفوف الفريق رغم عدم ارتباطه بأي ناد منذ أكثر من عام وبالتحديد منذ حزيران/يونيو 2008 نظرا لإحجام الأندية عن التعاقد معه بسبب المخاوف بشأن لياقته البدنية.

    ولكنه تعاقد حديثا مع فريق بولونيا الإيطالي وذلك في تشرين ثان/نوفمبر 2009 مما أسعد المدرب الصربي ميلوفان راجيفاتش الذي يتوقع حاليا أن يقود أبياه الفريق نحو تقديم عروض قوية في كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    كما يعتمد خط الوسط القوي للمنتخب الغاني على اللاعب مايكل إيسيان /26 عاما/ نجم تشيلسي الإنجليزي والذي يعتبره كثيرون مصدر طاقة وإبداع الفريق نظرا لقدراته الفائقة في أداء الواجبات الدفاعية والهجومية ليكون أحد العناصر المؤثرة بقوة في أداء الفريق وما يمكن أن يحققه في البطولة.

    المدير الفني:

    لم يكن الصربي ميلوفان راجيفاتش /55 عاما/ مدربا مشهورا عندما تولى مسئولية تدريب المنتخب الغاني في آب/أغسطس 2008 خلفا للمدرب الفرنسي كلود لوروا حيث قضى معظم مسيرته كلاعب ومدرب في بلاده وبالتحديد مع فريق ريد ستار بلجراد صاحب التاريخ العريق.

    وكان راجيفاتش مدربا لفريق صغير هو إف. كيه بوراك حيث شارك به في بطولة كأس الاتحاد الأوروبي عندما تعاقد معه المنتخب الغاني.

    نجم الفريق:

    يشتهر مايكل إيسيان /28 عاما/ بطاقته ومجهوده الهائل في الملعب بالإضافة لقدرته على تسجيل الأهداف المثيرة وتمرير الكرات الخطيرة التي تزعج أي دفاع.

    وتكرر ترشيح إيسيان ضمن المتنافسين على جائزة أفضل لاعب في العالم وذلك في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) كما كان أحد أبرز العوامل وراء فوز المنتخب الغاني بالمركز الثالث في كأس الأمم الأفريقية الماضية عام 2008 بغانا.

    منتخب غانا في سطور:

    اللقب: النجوم السوداء. تأسيس الاتحاد الغاني للعبة: عام 1957 . الانضمام للفيفا: عام 1958 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا: 14 في شباط/فبراير 2008 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 89 في حزيران/يونيو 2004 . مشاركاته السابقة في كأس العالم: مرة واحدة عام 2006 . أفضل نتيجة له في كؤوس العالم : دور ال16 في بطولة 2006 . تاريخ التأهل للنهائيات : السادس من أيلول/سبتمبر 2009 .





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:34 pm

    المنتخب اليوناني يهوى المفاجآت بقيادة الملك أوتو

    قبل شهور قليلة شكك المراقبون للمنتخب اليوناني لكرة القدم في قدرة المدرب أوتو ريهاجل المدير الفني للفريق على قيادة اليونان إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا رغم فوزه المفاجئ والتاريخي مع الفريق بلقب كأس الأمم الأوروبية عام 2004 بالبرتغال.

    ولكن المدرب العجوز ريهاجل /71 عاما/ يبدو مغرما بتحقيق المفاجآت وتوجيه الردود القاسية على منتقديه حيث قاد المنتخب اليوناني بالفعل إلى نهائيات كأس العالم 2010 من خلال الفوز على نظيره الأوكراني 1/صفر في عقر داره يوم 18 تشرين ثان/نوفمبر الحالي وذلك في إياب الملحق الأوروبي الفاصل بالتصفيات المؤهلة للبطولة.

    وفشل ريهاجل في قيادة الفريق لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا لكنه حقق النجاح هذه المرة لتكون المشاركة الثانية للمنتخب اليوناني في النهائيات وذلك بعد 16 عاما من مشاركته الأولى خلال بطولة كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة والتي خسر فيها جميع المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الأول واستقبلت شباكه عشرة أهداف.

    وقال المهاجم اليوناني المخضرم أنجيلوس كاريستياس صاحب هدف الفوز في المباراة النهائية ليورو 2004 بمرمى البرتغال "إنها لحظة مهمة للغاية بالنسبة للمنتخب اليوناني. إنها رائعة ببساطة.. لعبنا بشكل جيد للغاية على مدار المباراة أمام أوكرانيا خاصة في الشوط الأول وتقدمنا بهدف ديمتريس سالبينجيديس ثم سيطرنا عليهم بثبات على ما أعتقد".

    والحقيقة أن كثيرين أكدوا أن الفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 سيكون نهاية لمسيرة ريهاجل مع الفريق والتي امتدت لثماني سنوات.

    وكان التأهل لنهائيات كأس العالم هو القطعة المفقودة والإنجاز الغائب عن مسيرة ريهاجل الرياضية والتي امتدت عبر خمسة عقود من الزمان حيث لم يلعب مع أي فريق أو يدرب فريقا في نهائيات كأس العالم.

    ووقع ريهاجل تحت ضغوط متزايدة بعدما أنهى المنتخب اليوناني مسيرته في التصفيات بالمركز الثاني في مجموعته حيث خسر مباراتيه أمام المنتخب السويسري في هذه المجموعة ليحجز الأخير قمة المجموعة ويتأهل مباشرة إلى النهائيات تاركا المركز الثاني والملحق الفاصل للمنتخب اليوناني.

    ومع تعادل المنتخب اليوناني سلبيا مع ضيفه الأوكراني في ذهاب الملحق الفاصل تزايدت الضغوط ولكن المدرب الألماني الكبير أثبت للجميع أن هذه المخاوف ليس لها أي أساس حيث قاد الفريق للفوز على مضيفه الأوكراني 1/صفر إيابا ليحجز مقعده في النهائيات.

    ووسط موجة الانتقادات الإعلامية التي تعرض لها لاعتماده على اللاعبين كبار السن ، وجد ريهاجل الذي سبق له تدريب فريقي فيردر بريمن وبايرن ميونيخ الألمانيين مضطرا للاعتماد على مجموعة صغيرة للغاية من اللاعبين في خط الهجوم.

    وكان الاعتماد على النزعة الدفاعية سببا رئيسيا في فوز المنتخب اليوناني بلقب يورو 2004 كما أصبح مجددا جزءا أساسيا في استراتيجية الفريق حاليا.

    وترك ريهاجل الانتقادات الإعلامية جانبا وقرر أن يدفع بخمسة لاعبين في خط الدفاع خلال مباراة الإياب أمام المنتخب الأوكراني في دونيتسك بأوكرانيا معتمدا على التفاهم الواضح بين قلبي الدفاع سوكراتيس باباستاثوبولوس وفانجيليس موراس المحترفين في الدوري الإيطالي.

    المدير الفني:

    يشتهر المدرب الألماني أوتو ريهاجل في الصحافة اليونانية بلقب "الملك أوتو" ، ويتولى ريهاجل تدريب المنتخب اليوناني منذ عام 2001 ليصبح خلال ثماني سنوات أكثر المدربين نجاحا في تاريخ المنتخب اليوناني علما بأنه أول مدرب أجنبي يقود الفريق للنجاح في بطولة كأس الأمم الأوروبية.

    وقاد ريهاجل المنتخب اليوناني في أكثر من 100 مباراة دولية ليتفوق بهذا الرصيد على أي مدرب آخر في تاريخ الفريق.

    وسبق لريهاجل النجاح مع فريقي فيردر بريمن وكايزرسلاوترن الألمانيين حيث قاد بريمن للقب كأس الأندية الأوروبية أبطال الكؤوس كما قاد بايرن ميونيخ للوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 1996 لكنه أقيل من تدريب الفريق قبل خوض المباراة النهائية.

    ويشتهر ريهاجل أيضا بأسلوبه الاستبدادي والذي روج ل"الاستبداد" في بعض الدوائر الرياضية.

    نجم الفريق:

    على عكس المنتخبات الأوروبية الأخرى ، لا يضم المنتخب اليوناني بين صفوفه العديد من النجوم أصحاب الشهرة الدولية فالفريق يشتهر أكثر باللعب الجماعي.

    ولكن إذا أراد أي شخص أن يختار نجما من الفريق سيتبادر إلى ذهنه في المقام الأول كل من اللاعبين جورجيوس كاراجونيس وكوستاس كاتسورانيس.

    وقضى لاعب خط الوسط كاراجونيس موسمين في بنفيكا البرتغالي قبل العودة لنادي باناثينايكوس اليوناني في 2007 وظل لاعبا بارزا في صفوف المنتخب اليوناني.

    ويشتهر كاراجونيس بتسديداته القوية من الضربات الحرة التي تحتسب على مسافة تصل إلى 30 ياردة من المرمى. كما يتذكره كثيرون بهدفه في مرمى المنتخب البرتغالي في المباراة الافتتاحية ليورو 2004 والذي كان أول هدف في البطولة حيث قاد فريقه للفوز على المنتخب البرتغالي منظم البطولة.

    منتخب اليونان في سطور:

    تأسيس الاتحاد اليوناني لكرة القدم : عام 1926 . الانضمام للفيفا : عام 1927 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الثامن في نيسان/أبريل 2008 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 66 في أيلول/سبتمبر 1998 . المشاركات السابقة في كؤوس العالم : مرة واحدة عام 1994 . أفضل نتائج للفريق في كؤوس العالم : الدور الأول في بطولة 1994 . تاريخ التأهل للنهائيات : 18 تشرين ثان/نوفمبر 2009 .








    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:35 pm

    الماتادور الأسباني يسعى للنجاح في كأس العالم بعد الإنجاز الأوروبي

    عندما يخوض المنتخب الأسباني لكرة القدم نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، يستطيع نجوم الماتادور الأسباني دخول التاريخ إذا توج الفريق بلقب البطولة ليصبح أصغر الفرق التي تفوز بلقب البطولة من حيث الحجم الجسماني.

    وفي التسعينيات من القرن الماضي ، بدا أن المدرب خافيير كليمنتي المدير الفني السابق للمنتخب الأسباني اعتمد في تشكيلة الفريق على اللاعبين أصحاب الإمكانيات الجسدية القوية مثل فيرناندو هييرو وميجيل آنخل نادال وخوليو ساليناس ، ولكن هؤلاء اللاعبين أصحاب البنيان الجسدي القوي والوزن الثقيل لم يتركوا أي بصمة لدى متابعيهم.

    وفي المقابل ، اعتمد المدرب لويس أراجونيس المدير الفني الأسبق للمنتخب في تشكيل الفريق خلال الفترة من 2004 و2008 على اللاعبين أصحاب المهارات العالية في التعامل مع الكرة والقدرات الكبيرة في الاستحواذ عليها وصناعة الفرص العديدة بمهاراتهم والتمرير المتقن فيما بينهم.

    وقال أراجونيس في عام 2005 :"كل بلد يجب أن يعتمد على نقاط القوة التي يتمتع بها.. وقوتنا تكمن في لاعبي خط الوسط أصحاب المهارة".

    ونال هذا المبدأ استحسان الجميع في نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا عندما حقق المنتخب الأسباني الفوز في جميع المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الأول للبطولة بعدما قدم أداء راقيا في هذا الدور ولكن الفريق خرج من الدور الثاني (دور الستة عشر) على يد المنتخب الفرنسي الذي يتميز بالقوة البدنية العالية.

    ولكن المنتخب الأسباني بقيادة أراجونيس نجح بعدها بعامين في فرض نفسه على الجميع وحقق إنجازا رائعا بعدما أحرز بجدارة لقب بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) التي استضافتها النمسا وسويسرا.

    وتألق جميع نجوم الفريق في هذه البطولة وفي مقدمتهم خافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وديفيد سيلفا من خلال الأداء القوي والمهاري الرائع في وسط الملعب وديفيد فيا وفيرناندو توريس بأهدافهما الرائعة.

    وترك أراجونيس الفريق بعدها متجها إلى تدريب فنار بخشة التركي ليخلفه مواطنه فيسنتي دل بوسكي في قيادة الفريق.

    وحرص دل بوسكي على الاحتفاظ بنفس هيكل الفريق دون إجراء تغييرات جوهرية في التشكيل فحقق بنفس اللاعبين نجاحا فائقا في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    وحقق المنتخب الأسباني الفوز في جميع المباريات العشر التي خاضها في مجموعته بالتصفيات ليصبح أول فريق أوروبي يحقق الفوز في جميع المباريات التي يخوضها في مجموعة تضم ستة منتخبات.

    وأضاف دل بوسكي إلى خط دفاع الفريق اللاعب العملاق جيرارد بيكي ولكن لاعبيه القدامى مثل حارس المرمى إيكر كاسياس وكارلوس بيول ما زالوا هم أبرز نجوم خط ظهر الفريق كما ظل خافي هيرنانديز محور الارتكاز الرئيسي في خط الوسط.

    وما زال هناك لاعبان ينتظران فرصتهما مع الفريق وهما خيسوس نافاس ودييجو كابيل نجما أشبيلية.

    ويحظى نافاس /23 عاما/ بإشادة بالغة منذ عام 2005 ولكنه لم يستدع من قبل للمنتخب الأسباني في المباريات الرسمية ، إلا أنه قال مؤخرا إنه أصبح "مستعدا تماما" للمشاركة مع المنتخب.

    ويتميز نافاس بالسرعة واللعب المباشر والمهارة الفنية وقد يصبح السلاح السري لدل بوسكي في بطولة كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    المدير الفني للفريق:

    كان المدرب فيسنتي دل بوسكي /58 عاما/ المدير الفني الحالي للمنتخب الأسباني لاعبا متألقا في خط وسط ريال مدريد خلال فترة السبعينيات من القرن الماضي.

    كما تولى تدريب ريال مدريد عام 1999 وحقق نجاحا هائلا ومفاجئا حيث أحرز مع الفريق لقب دوري أبطال أوروبا مرتين وفاز معه بلقبين في الدوري الأسباني لكنه أقيل فجأة أيضا عام 2003 .

    ويحظى دل بوسكي بحب جارف لدى اللاعبين بفضل هدوئه وتعامله الجيد معهم على عكس سلفه لويس أراجونيس الذي اشتهر بعجرفته ومزاجه المتقلب. كما يتميز دل بوسكي بالتعامل مع وسائل الإعلام بثقة بالغة بالنفس.

    نجم الفريق:

    يمثل ديفيد فيا /27 عاما/ أبرز نجوم المنتخب الأسباني كما يبرز ضمن أفضل المهاجمين على مستوى العالم. ويتغلب فيا على صغر جسمه بالسرعة والإبداع والأداء الفني الراقي كما يحاول دائما ضرب مصيدة التسلل التي تنصبها الفرق المنافسة ويتميز بقدرته على اختراق أقوى خطوط الدفاع في هذه الفرق.

    وبدأ فيا مسيرته الكروية في فريق سبورتنج خيخون وانتقل منه إلى ريال سرقسطة عام 2003 ليقود الفريق إلى الفوز بلقب كأس ملك أسبانيا عام 2004 لينتقل بعدها إلى فريق بلنسية عام 2005 .

    وقاد فيا فريق بلنسية إلى الفوز بلقب كأس ملك أسبانيا عام 2008 ولكنه انزعج مرارا من مشاكل النادي الرياضية والمالية في السنوات القليلة الماضية.

    واقترب فيا من الانتقال إلى برشلونة في فترة الانتقالات الصيفية قبل بداية الموسم الحالي كما بدا منزعجا بعدما تراجع بلنسية عن إتمام هذه الصفقة في اللحظات الأخيرة.

    وسجل فيا ثلاثة أهداف للمنتخب الأسباني في نهائيات كأس العالم 2006 وأربعة أهداف في كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ليعتلي قائمة هدافي يورو 2008 رغم غيابه عن المباراة النهائية بسبب الإصابة.

    منتخب أسبانيا في سطور : اللقب : الماتادور الأسباني&shy; الأحمر العنيف. أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الأول في تموز/يوليو 2008 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 25 في آذار/مارس 1998 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : 12 مرة أعوام 1934 و1950 و1962 و1966 و1978 و1982 و1986 و1990 و1994 و1998 و2002 و2006 . أفضل نتيجة بكؤوس العالم : المركز الرابع في بطولة 1950 . تاريخ التأهل للنهائيات : التاسع من أيلول/سبتمبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:36 pm

    منتخب كوريا الشمالية حصان أسود يحلم بتكرار إنجاز 1966

    بعد غياب دام لأكثر من أربعة عقود من الزمان يعود منتخب كوريا الشمالية للظهور مجددا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم من خلال البطولة القادمة التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف عام 2010 .

    وشهدت المشاركة الوحيدة السابقة لمنتخب كوريا الشمالية تحقيق إنجاز حقيقي للفريق ببلوغه دور الثمانية في بطولة كأس العالم 1966 بإنجلترا.

    وفجر المنتخب الكوري الشمالي في تلك البطولة مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغ دور الثمانية على حساب نظيره الإيطالي ليلتقي في دور الثمانية مع المنتخب البرتغالي الذي أوقف مغامرته وأطاح به من البطولة.

    ولم يتوقع أحد في ذلك الوقت أن يحقق منتخب كوريا الشمالية ، غير المرشح لعبور الدور الأول ، أي انتصارات على منتخبات من القارة الأوروبية ، ولكن ذلك الفريق القادم من الشرق الآسيوي تغلب على المنتخب الإيطالي صاحب التاريخ العريق بهدف أحرزه بارك دو إيك.

    وكان المنتخب الكوري الشمالي في طريقه لتحقيق مفاجأة أخرى كبيرة في دور الثمانية عندما تقدم على نظيره البرتغالي 3/صفر قبل أن يخسر اللقاء 3/5 ليودع البطولة.

    وكان الفوز الذي حققه منتخب كوريا الشمالية على نظيره الإيطالي مصدرا لافتخار الملايين من مشجعيه ولكن بمرور كل هذا الوقت تحول إلى مجرد ذكريات في ظل فشل الفريق في بلوغ النهائيات على مدار أكثر من أربعة عقود.

    وفشل الفريق في الوصول للنهائيات منذ ذلك الحين بل وغاب عن التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولتي 1998 بفرنسا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

    ونجح الفريق أخيرا في التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا معتمدا في رحلته بالتصفيات على التأمين الدفاعي وتهديد مرمى المنافسين وتسجيل الأهداف من خلال الهجمات المرتدة السريعة التي يجيدها.

    ونجح هذا الأسلوب الخططي في مواجهة الفرق التي واجهها في التصفيات وهي منتخبات الأردن ومنغوليا والسعودية وإيران والإمارات وكوريا الجنوبية.

    ولكن التحدي الذي ينتظر منتخب كوريا الشمالية بالتأكيد هو افتقاده خبرة اللعب أمام المنتخبات الكبيرة من خارج القارة الآسيوية.

    وعلى عكس منتخب كوريا الجنوبية ، جاره ومنافسه التقليدي العنيد الذي يستضيف دائما مباريات دولية ودية مع فرق كبيرة ، اكتفى منتخب كوريا الشمالية بلقاء ودي خاضه حديثا أمام أحد الأندية البرازيلية في الرابع من تشرين ثان/نوفمبر الحالي لتكون المباراة الأولى له على ملعبه أمام فريق غير آسيوي.

    ويتسم أسلوب المنتخب الكوري الشمالي بالنزعة الدفاعية ، ولذلك يجد الفريق صعوبة في هز شباك منافسيه مما أسفر عن تعادله سلبيا في خمس من 14 مباراة خاضها في مسيرته بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم كما حقق الفوز في ست مباريات فقط انتهت ثلاث منها بنتيجة 1/صفر.

    ويشرف على الفريق المدرب الوطني كيم يونج هون كما يضم الفريق اللاعبين يونج تاي سي وآهن يونج هاك من كوريا الجنوبية واللذين ولدا في اليابان.

    المدير الفني:

    تولى المدرب كيم يونج هون /53 عاما/ قيادة الفريق في أيلول/سبتمبر 2007 حيث كانت المهمة التي أسندت إليه هي قيادة الفريق إلى تجنب الهزيمة أكثر منها إلى تحقيق الانتصارات.

    وكان يونج هون لاعبا بصفوف المنتخب الكوري الشمالي على مدار عشر سنوات كما يتمتع بقدرات خططية جيدة ويحلم بتكرار الإنجاز الذي حققه الفريق عام 1966 .

    نجم الفريق:

    يمثل اللاعب يونج تاي سي /25 عاما/ عنصرا مؤثرا في صفوف منتخب كوريا الشمالية كما يلعب لفريق كاواساكي فرونتال الياباني علما بأنه ولد ونشأ في اليابان بينما يلعب شقيقه الأكبر جونج إي سي لفريق في كوريا الجنوبية.

    منتخب كوريا الشمالية في سطور:

    تأسيس اتحاد كرة القدم بكوريا الشمالية : 1945 . انضمامه للفيفا : 1958 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : 57 في تشرين ثان/نوفمبر 1993 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 181 في تشرين أول/أكتوبر 1998 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : مرة واحدة عام 1966 . أفضل نتائج له في كؤوس العالم : دور الثمانية في بطولة 1966 . تاريخ التأهل للنهائيات : 17 حزيران/يونيو 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Thu Nov 26, 2009 8:36 pm

    إبراهيموفيتش وشيفتشنكو وأرشافين ومنتخب مصر أبرز الغائبين عن كأس العالم بجنوب أفريقيا

    عندما تنطلق فعاليات بطولة كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب أفريقيا منتصف العام المقبل سيفتقد عشاق الساحرة المستديرة في جميع أنحاء العالم العديد من النجوم البارزين لغياب منتخباتهم عن النهائيات.

    ويأتي في مقدمة النجوم الغائبين كل من الروسي أندري أرشافين والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والأوكراني أندري شيفتشنكو.

    وتألق أرشافين /28 عاما/ وباقي نجوم المنتخب الروسي في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) ليحجزوا مكانهم بجدارة في الدور قبل النهائي للبطولة ولكن الفريق سقط أمام نظيره السلوفيني في الملحق الأوروبي الفاصل بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم ليفشل في التأهل للنهائيات.

    وقال أرشافين بعد فوز فريقه على ضيفه السلوفيني 2/1 في مباراة الذهاب بالملحق الفاصل :"لا يمكنني أن أقول إنها اللحظة الحاسمة في مسيرتي. وبعد سنوات سيدرك الناس ذلك. ولكن على أي حال ، عدم التأهل للنهائيات يعني أننا سنكون خارج إطار كرة القدم لبعض الوقت".

    ونتيجة لفشل المنتخب الروسي في الملحق الفاصل سيغيب أرشافين نجم هجوم أرسنال الإنجليزي عن نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    كما سيغيب عن النهائيات المهاجم السويدي إبراهيموفيتش /28 عاما/ نجم برشلونة الأسباني بعدما خرج منتخب بلاده من التصفيات صفر اليدين لتكون لطمة قوية لهذا النجم الذي يأتي ضمن أفضل اللاعبين في العالم من حيث الرواتب. وقد يدفعه ذلك لإعادة التفكير في مسيرته الدولية مع المنتخب السويدي.

    ولن تسنح الفرصة أمام إبراهيموفيتش للمشاركة مجددا في نهائيات كأس العالم نظرا لكبر سنه وصعوبة لحاقه بالمشاركين في كأس العالم 2014 بالبرازيل حتى إذا تأهل فريقه للنهائيات.

    وتأهل شيفتشنكو نجم ميلان الإيطالي وتشيلسي الإنجليزي سابقا ودينامو كييف الأوكراني حاليا إلى نهائيات كأس العالم مرة واحدة فقط وكانت في 2006 بألمانيا ولكنه فشل في الملحق الفاصل وسقط أمام نظيره اليوناني لتكون المرة الرابعة التي يفشل فيها في الدور الفاصل بالتصفيات المؤهلة لإحدى البطولات الكبرى.

    ومع خروج المنتخب الأوكراني من الملحق الفاصل تأكد غياب البلدين المضيفين لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2012 عن نهائيات كأس العالم 2010 حيث سبق وأن خرج المنتخب البولندي أيضا من التصفيات صفر اليدين.

    كما يأتي المنتخب المصري بطل أفريقيا لعامي 2006 و2008 ضمن أبرز الغائبين عن كأس العالم بجنوب أفريقيا بعد أن خسر أمام المنتخب الجزائري في مباراة فاصلة على إحدى بطاقات التأهل للنهائيات وذلك بعد تساويهما في كل شيء بمجموعتهما في التصفيات بما في ذلك عدد النقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف المسجلة.

    كما يغيب عن النهائيات المنتخب التركي الذي وصل للدور قبل النهائي في كأس العالم 2002 ونظيره الكرواتي الذي حقق نفس الإنجاز في بطولة 1998 .

    ويحفل تاريخ كأس العالم بفشل العديد من اللاعبين والمنتخبات البارزة في الوصول إلى النهائيات.

    ويأتي اللاعب جورج بيست ضمن أبرز هؤلاء اللاعبين حيث تألق بشدة ضمن صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكنه فشل في الوصول مع منتخب أيرلندا الشمالية إلى أي بطولة كبيرة وجورج ويا الذي فاز بكل البطولات الممكنة مع الأندية التي لعب لها لكنه فشل في قيادة المنتخب الليبيري لنهائيات كأس العالم.

    كما عاند الحظ كلا من المنتخبين الإنجليزي والإيطالي في الماضي وكذلك بالنسبة للمنتخب الهولندي الذي كان أبرز الغائبين عن نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

    ولكن المنتخب الهولندي كان أول المنتخبات الأوروبية المتأهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بينما عانى المنتخب البرتغالي ونجمه الشهير كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم لعام 2008 كثيرا في التصفيات قبل أن يتأهل الفريق أخيرا للنهائيات على حساب المنتخب البوسني في الملحق الفاصل.

    كما كاد الحظ أن يعاند الأرجنتيني ليونيل ميسي المرشح الأول لجائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2009 ، لكن المنتخب الأرجنتيني حجز مقعده في النهائيات بصعوبة بالغة ليضمن ميسي المشاركة في البطولة.





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Fri Nov 27, 2009 1:58 pm

    المكسيك تصر على تحقيق نتائج أفضل في نهائيات كأس العالم ، بعد مسيرة عصيبة في التصفيات

    تمكن المنتخب المكسيكي لكرة القدم من التأهل الى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، وهي المرة الخامسة على التوالي التي يحقق فيها الفريق هذا الانجاز. ولكن تبقى إنجازاته الفعلية أقل كثيرا من طموحاته ورغباته.

    يطمح المنتخب المكسيكي في الوصول إلى ما بعد الدور الثاني (دور الستة عشر) في جنوب أفريقيا.

    وقد يكون هذا الهدف سهل المنال من الناحية النظرية ، ولكن تاريخ الفريق يؤكد عكس ذلك ، لأنه لم ينجح في الوصول ، على سبيل المثال ، إلى دور الثمانية سوى مرتين فقط خلال 14 مشاركة له في النهائيات ، كان ذلك عندما استضافت المكسيك النهائيات عامي 1970 و1986 .

    من الناحية العقلية والمنطقية ، تبدو بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا فرصة إيجابية للمنتخب المكسيكي ولاعبيه الشباب ، أصحاب المهارات الجيدة لاكتساب الخبرة اللازمة قبل كأس العالم 2014 التي ستقام في البرازيل ، بغض النظر عن نتائجهم في كأس العالم 2010 .

    يضم المنتخب المكسيكي حاليا جيلا من اللاعبين الذين يتميزون بالثقة في النفس ، والذين يشقون طريقهم بنجاح ضمن صفوف الأندية الأوروبية.

    ويأمل المدرب خافيير أجيري ، المدير الفني للفريق أن يخرج من اللاعبين أفضل ما لديهم من مهارات وطموحات.

    ورغم ذلك ، لم تكن مسيرة الفريق سهلة في تصفيات اتحاد منطقة كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) المؤهلة لكأس العالم 2010 ، وهو ما يقلص من التوقعات بالنسبة للفريق.

    بدأ المنتخب المكسيكي مسيرته في التصفيات بشكل هزيل تحت قيادة مديره الفني الأسبق هوجو سانشيز ، مهاجم ريال مدريد الأسباني السابق ، ليخلفه السويدي زفن جوران إريكسون في تدريب الفريق بعد نحو عام قضاه سانشيز في منصبه.

    بيد أن نتائج الفريق لم تتحسن مع إريكسون ، ليرحل عن تدريب الفريق بعد 13 شهرا فقط من توليه المسئولية.

    وتعاقد الاتحاد المكسيكي للعبة مع أجيري في نيسان/ابريل الماضي ، وسبق لأجيري أن تولى مسئولية الفريق في ظروف مشابهة خلال تصفيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، حيث تمكن من إنقاذ الفريق في الفترات الأخيرة من التصفيات وقاده للنهائيات عام 2002 ، كما صعد معه للدور الثاني (دور الستة عشر).

    وخلال المرحلة النهائية من تصفيات كونكاكاف المؤهلة لكأس العالم 2010 ، خسر المنتخب المكسيكي ثلاث من أول أربع مباريات له ، ولكنه نجح في استعادة توازنه والعودة بقوة لدائرة المنافسة على التأهل عبر تحقيق خمسة انتصارات متتالية ليحجز مكانه ضمن المنتخبات المتأهلة للنهائيات.

    ويتولى المخضرم رافاييل ماركيز ، مدافع برشلونة ، قيادة المنتخب المكسيكي داخل أرض الملعب ، ويلعب إلى جواره في خط الدفاع كارلوس سالسيدو ، نجم أيندهوفن الهولندي ، وريكاردو أوسوريو ، نجم شتوتجارت الألماني.

    كما يضم المنتخب المكسيكي عناصر أخرى تتميز بالخبرة ، تتمثل في المهاجم المخضرم بلانكو ، وزميله لاعب خط الوسط جيراردو تورادو.

    شارك اللاعبون الثلاثة في بطولتي كأس العالم السابقتين عامي 2002 و2006 .

    كما يضم الفريق إلى جوار هؤلاء عددا من اللاعبين الشبان المتعطشين لتحقيق النجاح مثل جيوفاني دوس سانتوس ، مهاجم توتنهام الإنجليزي ، وكارلوس فيلا ، مهاجم أرسنال الإنجليزي ، وأندريس جواردادو ، لاعب خط وسط ديبورتيفو لاكورونا الأسباني.

    المدير الفني :

    يحظى خافيير أجيري /50 عاما/ بمسيرة طويلة وحافلة كلاعب خط وسط ، وإن قضى معظم مسيرته كلاعب في الأندية المكسيكية ، كما كان أحد لاعبي المنتخب المكسيكي الذي وصل الى دور الثمانية في بطولة كأس العالم 1986 في المكسيك.

    نشط أجيري في عالم التدريب منذ عام 1995 ، وكانت قيادته للمنتخب المكسيكي في نهائيات كأس العالم 2002 وتوليه مسئولية فريق أتليتكو مدريد الأسباني لمدة ثلاث سنوات ، هي أبرز ملامح مسيرته التدريبية.

    ويتميز أجيري بقدرته الهائلة على تحفيز لاعبيه بفضل العلاقة الطيبة والودودة مع اللاعبين ، كما يتميز باجتهاده الشديد ليخرج من اللاعبين أفضل ما لديهم.

    نجم الفريق :

    يمثل رافاييل ماركيز /30 عاما/ مزيجا من الفعالية داخل الملعب ، والخبرة الفائقة بكرة القدم الأوروبية ، ليكون جديرا بقيادة المنتخب المكسيكي.

    ويتميز ماركيز بانه لاعب قلب دفاع رائع يمكنه اللعب في وسط الملعب.

    وبدأ ماركيز مسيرته الاحترافية بفريق أطلس المكسيكي ، وهو في السابعة عشر من عمره ، قبل أن ينتقل بعدها بثلاث سنوات إلى موناكو الفرنسي.

    وانضم اللاعب إلى برشلونة الأسباني عام 2003 وأصبح من العناصر الأساسية المؤثرة في صفوف الفريق القطالوني رغم إصاباته العديدة.

    وانضم ماركيز لصفوف المنتخب المكسيكي للمرة الأولى وهو في الثامنة عشر من عمره ، وكان تأثيره في الفريق واضحا من خلال حرص أجيري على منحه شارة قائد الفريق في كأس العالم 2002 رغم أنه كان لا يزال في الثالثة والعشرين.

    منتخب المكسيك في سطور : لقب الفريق : الأخضر تأسيس الاتحاد المكسيكي لكرة القدم : عام 1927 . الانضمام للفيفا : عام 1929 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الرابع ، في شباط/فبراير 1998 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 33 في تموز/يوليو 2009 . مشاركاته السابقة في بطولات كأس العالم : 13 مرة أعوام 1930 و1950 و1954 و1958 و1962 و1966 و1970 و1978 و1986 و1994 و1998 و2002 ثم 2006 .

    أفضل نتيجة للفريق في نهائيات كأس العالم : الوصول الى دور الثمانية في بطولتي 1970 و1986 . تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Fri Nov 27, 2009 1:59 pm

    أفيال كوت ديفوار تعلق آمالها على الأسطورة دروجبا

    من الصعب للغاية أن يدور الحديث عن المنتخب الإيفواري لكرة القدم دون استحضار صورة اللاعب الشهير ديدييه دروجبا مهاجم الفريق ونجم تشيلسي الإنجليزي حيث يعتمد الفريق بشكل كبير على هذا اللاعب في تحقيق طموحاته وقيادة الفريق نحو المجد خلال نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    وتأهل المنتخب الإيفواري إلى النهائيات بجدارة بعدما تصدر المجموعة الخامسة التي ضمت معه منتخبات بوركينا فاسو ومالاو وغينيا كما حل الفريق ثانيا في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2006 بمصر ورابعا في البطولة التالية عام 2008 بغانا.

    ولكن كأس العالم تمثل تحديا كبيرا وخطوة مهمة للمنتخب الإيفواري مثلما كان الحال في مشاركته الأولى في البطولة العالمية من خلال نسختها الماضية عام 2006 بألمانيا.

    ووجد المنتخب الإيفواري نفسه في مهمة صعبة للغاية في أولى مشاركاته بكأس العالم عام 2006 حيث أوقعته القرعة في مجموعة الموت فخسر الفريق مباراتيه الأوليين أمام الأرجنتين وهولندا بنتيجة واحدة هي 1/2 ليودع البطولة على الرغم من فوزه الثمين على المنتخب الصربي 3/2 في المباراة الثالثة له بالدور الأول.

    وألمح المحللون إلى أن المنتخب الإيفواري كان بإمكانه التقدم للأدوار التالية لو لم توقعه القرعة في هذه المجموعة الصعبة للغاية.

    وقد توقعه القرعة مجددا في مجموعة صعبة خلال نهائيات كأس العالم 2010 ولكنه يحتاج إلى خبرة لاعبيه الكبيرة التي اكتسبوها من مشاركاتهم مع أنديتهم الأوروبية ليقدم عروضا قوية تليق بالفريق.

    وتتعرض المنتخبات الأفريقية دائما للانتقادات بسبب الأخطاء الدفاعية العديدة ولكن مع وجود كولو توريه /28 عاما/ نجم مانشستر سيتي الإنجليزي وإيمانويل إيبوي /26 عاما/ مدافع أرسنال الإنجليزي يمتلك المنتخب الإيفواري خط دفاع قادر على تغيير هذه الصورة رغم افتقاد توريه للتركيز في بعض المواقف.

    ويتألق شقيقه يايا توريه /26 عاما/ في خط الوسط حيث ينتظر أن يكون قائدا لخط وسط الفريق في كأس العالم رغم عدم مشاركته أساسيا في صفوف فريقه برشلونة الأسباني.

    ويلعب إلى جواره في هذا الخط كل من كريستيان كوفي وندري روماريتش /26 عاما/ وديديه زوكورا /28 عاما/ نجوم أشبيلية الأسباني علما بأن زوكورا هو صاحب أكبر رصيد من المباريات الدولية في تاريخ المنتخب الإيفواري (75 مباراة دولية).

    ويعتمد هجوم الفريق إلى جانب دروجبا /31 عاما/ على كل من سيكو سيسيه /24 عاما/ مهاجم فينورد الهولندي وسالومون كالو /24 عاما/ لاعب تشيلسي الإنجليزي.

    وأكد المنتخب الإيفواري على قوة هجومه من خلال مبارياته في التصفيات ومنها الأهداف الخمسة التي سجلها في شباك بوركينا فاسو ومثلها في شباك مالاوي.

    ورغم وجود العديد من النجوم الذين يمكن للمنتخب الإيفواري الاعتماد عليهم يشكك البعض في إمكانيات المدرب البوسني وحيد خليلوديتش /57 عاما/ وقدرته على وضع استراتيجية للفريق يستطيع من خلالها تحقيق الانتصارات على الساحة العالمية.

    ويرى الفرنسي جان مارك جويلو ، الذي ساهم في تأسيس أكاديمية الشباب بنادي آسيك ميموزا الإيفواري والتي أفرزت بعض النجوم الكبار مثل الشقيقين توريه وزوكورا ، أن المنتخب الإيفواري لن يستطيع عبور الدور الأول في كأس العالم تحت قيادة هذا المدرب البوسني.

    وصرح جويلو لصحيفة "لو تومب" الفرنسية في تشرين أول/أكتوبر الماضي قائلا "المنتخب الإيفواري لا يلعب كفريق تحت قيادة خليلوديتش.. نعم ، تأهل الفريق مجددا لنهائيات كأس العالم ولكن ذلك كان بفضل مهارة وتألق اللاعبين في المقام الأول".

    المدير الفني :

    يسعى المدرب البوسني وحيد خليلوديتش /57 عاما/ إلى محو ذكرياته السيئة مع كأس العالم عندما خرج مع المنتخب اليوغسلافي من الدور الأول في نهائيات بطولة 1982 بأسبانيا.

    وبعد اعتزاله كمهاجم فى أندية يوغوسلافية وفرنسية قضى خليلوديتش سبع سنوات حقق فيها نجاحا نسبيا كمدرب في فرق ليل ورين وباريس سان جيرمان الفرنسية واتجه بعدها للتدريب في تركيا والسعودية قبل أن يتولى مسئولية تدريب المنتخب الإيفواري في أيار/مايو 2008 خلفا للمدرب الألماني أولي شتيلكه.

    نجم الفريق :

    يرى ديديه دروجبا مصدر قوة الفريق /31 عاما/ أن كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ربما تكون آخر بطولة عالمية له في صفوف المنتخب الإيفواري علما بأنه صاحب الرقم القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب برصيد 41 هدفا في 60 مباراة.

    واحترف دروجبا كرة القدم وهو في الحادية والعشرين من عمره وقاد مارسيليا الفرنسي لنهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 2004 مما دفع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي آنذاك في التعاقد معه مقابل 24 مليون جنيه استرليني (9ر39 مليون دولار) ليتحول بعدها إلى أسطورة لهذا الفريق.

    منتخب كوت ديفوار في سطور :

    اللقب : الأفيال. تأسيس الاتحاد الإيفواري للعبة : 1960 . الانضمام للفيفا : 1964 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : 18 في آب/أغسطس 2006 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 75 في آذار/مارس 2004 . مشاركاته السابقة في كأس العالم : مرة واحدة في بطولة 2006 . أفضل نتيجة له في النهائيات : دور المجموعات في 2006 . تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Fri Nov 27, 2009 7:58 pm

    الدنمارك تتمنى قرعة جيدة وتحلم بمستوى رائع للاعبين

    رغم تصدر المجموعة الأولى في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا خلال آذار/مارس الماضي بالتفوق على المنتخبين البرتغالي والسويدي أظهر استطلاع للرأي أجري في ذلك الوقت أن أربعة فقط من بين كل عشرة دنماركيين كانوا يعتقدون في قدرة فريقهم على التأهل للنهائيات.

    ولكن المدرب المخضرم مورتن أولسن المدير الفني للمنتخب الدنماركي نجح في أن يخرج من لاعبيه أفضل ما لديهم ليرد على المشككين في مستوى الفريق ويحافظ على صدارة المجموعة ليفاجأ الجميع بتأهله المباشر إلى النهائيات.

    ويتولى أولسن تدريب المنتخب الدنماركي منذ عام 2000 ويعلم قدرات لاعبيه جيدا كما أنهم تأقلموا مع أساليبه الخططية بالفعل.

    وبعد تأهل الفريق للنهائيات ، ستكون لدى المنتخب الدنماركي طموحات هائلة مثلما صرح أولسن حديثا إلى صحيفة "بي تي" الدنماركية.

    وقال أولسن "يجب أن نثق في قدرتنا على التقدم كثيرا للأمام إذا حالفنا الحظ في كل المجالات مثل استعداد أفضل لاعبينا ووصولهم لمستواهم المعهود وكذلك إذا كانت القرعة جيدة بالنسبة لنا. ويمكننا التغلب على فرق عديدة إذا واجهناها في يوم جيد بالنسبة لنا".

    وأوضح أن كأس العالم هي بطولة الأسابيع الأربع وليست الشهور الست.

    وكانت آخر مشاركة سابقة للمنتخب الدنماركي في نهائيات كأس العالم عام 2002 بكوريا الجنوبية واليابان بينما تعود أول مشاركة للفريق في النهائيات إلى بطولة عام 1986 بالمكسيك عندما نال الفريق لقب "الديناميت الدنماركي".

    ونال الفريق شهرة كبيرة في كأس العالم 1986 بالمكسيك بسبب أسلوبه الهجومي الشهير قبل خروجه من البطولة بالهزيمة القاسية 1/6 أمام نظيره الأسباني علما بأن أولسن كان لاعبا في صفوف الفريق.

    أما أفضل إنجاز للفريق في بطولات كأس العالم فكان في بطولة عام 1998 بفرنسا حيث وصل لدور الثمانية بينما كان أفضل إحنجاز في تاريخه على الإطلاق هو فوزه بلقب كأس الأمم الأوروبية عام 1992 والتي فاز في مباراتها النهائية 2/صفر على المنتخب الألماني بطل العالم آنذاك.

    ويحتاج المنتخب الدنماركي من أجل النجاح في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا إلى الاستعانة بأفضل لاعبيه ووصول هؤلاء اللاعبين إلى مستواهم المعهود علما بأن العديد منهم تعرضوا للإصابة خلال مسيرة الفريق بالتصفيات.

    وما زال اللاعب المخضرم يون دال توماسون مهاجم فينورد الهولندي أحد عناصر القوة الضاربة في صفوف المنتخب الدنماركي ولكنه لم يعد بنفس سرعته التي كان عليها خلال أبرز فترات مسيرته الكروية.

    ورغم ذلك يساهم توماسون بشكل رائع في أداء الفريق من خلال تمرير الكرات القاتلة إلى باقي زملائه.

    ويبرز من اللاعبين المؤثرين بالفريق المهاجم دينيس روميدال المعار حاليا من أياكس إلى نيميجن الهولندي.

    وينتظر أن يكون روميدال مثل توماسون ضمن قائمة المنتخب الدنماركي في نهائيات كأس العالم رغم غيابه عن مباراتي الفريق الوديتين أمام منتخبي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

    ولعب توماس سورنسن حارس مرمى ستوك سيتي الإنجليزي دورا كبيرا في وصول المنتخب الدنماركي لنهائيات كأس العالم بعد تصديه للعديد من الكرات الصعبة خلال مباريات الفريق في التصفيات ولذلك فمن المنتظر أن يكون الحارس الأساسي للفريق في النهائيات.

    ويضم المنتخب الدنماركي بين صفوفه أيضا العديد من اللاعبين الشبان المتألقين ومنهم المدافع سيمون كاير /20 عاما/ نجم فريق باليرمو الإيطالي ودانيال آجر /24 عاما/ لاعب فريق ليفربول.

    طرح اسم كاير كمرشح لجائزة "الفتى الذهبي" التي تمنح لأفضل لاعب شاب (تحت 21 عاما) في أوروبا والتي سبق أن فاز بها كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي والأسباني سيسك فابريجاس والإنجليزي واين روني والهولندي رافاييل فان دير فارت.

    أما جائزة أفضل لاعب دنماركي لعام 2009 فكانت من نصيب نيكلاس بيندتنر /21 عاما/ مهاجم أرسنال الإنجليزي.

    المدير الفني :

    يتولى مورتن أولسن /60 عاما/ تدريب الفريق منذ عام 2000 وكان مدافعا في صفوف المنتخب الدنماركي وخاض معه 102 مباراة دولية خلال الفترة من 1970 إلى 1989 ثم اتجه لعالم التدريب في عام 1990 من خلال فريق بروندبي.

    ويمتد عقد أولسن مع الفريق حتى نهاية كأس العالم 2010 كما أوضح أولسن في بعض المقابلات الإعلامية أنه يرغب في العودة إلى تدريب الأندية حيث سبق له تدريب فريقي كولون الألماني وأياكس أمستردام الهولندي.

    وألح لاعبو المنتخب الدنماركي ومدربو فرق الدوري الدنماركي على الاتحاد الدنماركي للعبة بتمديد عقد أولسن مع الفريق نظرا لسجله الرائع مع المنتخب.

    نجم الفريق :

    انضم المدافع دانيال آجر أبرز نجوم المنتخب الدنماركي إلى فريق ليفربول الإنجليزي في عام 2006 وذلك مقابل صفقة قياسية بالنسبة للاعب من الدوري الدنماركي. وجدد اللاعب عقده مع ليفربول حديثا حتى عام 2014 .

    وخاض آجر /24 عاما/ 29 مباراة دولية مع المنتخب الدنماركي حتى الآن ويمكنه الاستمرار ضمن التشكيل الأساسي للفريق لسنوات طويلة قادمة بشرط سلامته من الإصابات التي تهاجمه من آن لآخر والتي كان آخرها في ظهره.

    منتخب الدنمارك في سطور :

    اللقب : الديناميت الدنماركي أو جماعة أولسن. تأسيس الاتحاد الدنماركي للعبة : عام 1889 . الانضمام للفيفا : عام 1904 . أفضل مركز بتصنيف الفيفا : الثالث في أيار/مايو 1997 . أسوأ مركز بتصنيف الفيفا : 38 في آذار/مارس 2009 . المشاركات السابقة في كأس العالم : 3 مرات (1986 و1998 و2002). أفضل نتائج في كأس العالم : دور الثمانية في بطولة 1998 . تاريخ التأهل لكاس العالم : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Fri Nov 27, 2009 7:58 pm

    الهاجس الامني يسيطر على تفكير المشاركين ، والزائرين في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا

    أشهر قليلة وتنطلق فعاليات بطولة كأس العالم 2010 التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف العام المقبل ، ولايزال الهاجس الامني يسيطر على الجميع ، ويطغى على غيره من الأمور المتعلقة بالمنافسة في النهائيات.

    وتساءلت لويز تايلور في مقال لها بصحيفة " الجارديان" البريطانية في السابع من تموز/يوليو الماضي ، " لماذا يفزعني الذهاب الى جنوب أفريقيا لمتابعة فعاليات كأس عالم ؟! ".

    سبب المقال غضبا شديدا في جنوب أفريقيا ، خاصة وأن تايلور أوضحت أن المعدلات المرتفعة للجريمة في جنوب أفريقيا جعلها تلتفت إلى الناحية الأمنية أكثر من أي شيء آخر في هذه البلاد.

    وأوضحت تايلور أنه كان من الأفضل أن تقام نهائيات البطولة في مصر ، قائلة " من حيث الجريمة ، مصر بلد آمن تماما".

    ولدى سؤالهم عن مشكلة ارتكاب الجرائم في بلدهم ، يسارع مسؤولو ومواطنو جنوب أفريقيا بالإشارة إلى أنه لا يوجد مكان في العالم آمن تماما.

    يقول بيكي سيلي ، المفوض العام للشرطة في جنوب أفريقيا ، "عندما أذهب إلى الولايات المتحدة ، أجد تحذيرات من ارتياد مترو الأنفاق في أتلانتا.. وعندما أذهب إلى لندن ، أجد تحذيرات من الذهاب إلى بريكستون".

    ولكن جنوب أفريقيا تحتاج إلى جهد كبير للتغلب على هذه المشكلة الخطيرة وضمان سلامة وأمن زائريها خلال كأس العالم.

    يصل متوسط عدد قتلى الجرائم في جنوب أفريقيا إلى 50 شخصا يوميا ، بخلاف 50 آخرين يتعرضون لمحاولات قتل.

    وفي الوقت الذي تقع فيه معظم جرائم القتل من أشخاص ضد أشخاص اخرين يعرفونهم جيدا ، تزداد جرائم خطف السيارات ، والسطو المسلح على السائحين.

    وزاد عدد جرائم خطف السيارات العام الماضي إلى 14 ألفا و915 جريمة ، كما ارتفع معدل جرائم السطو في المتاجر بشكل كبير ، ومتكرر.

    وتشير جنوب أفريقيا دائما إلى سجلها الناجح في استضافة البطولات الكبيرة ، وبينها دوري الكريكيت الهندي في نيسان/أبريل وبطولة كأس العالم للقارات لكرة القدم في حزيران/يونيو الماضي ، وتستشهد بذلك كدليل على قدراتها الأمنية.

    وقال داني جوردان ، الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ،للصحفيين الأوروبيين عقب كأس القارات 2009 "احكموا علينا من خلال سجلنا".

    كانت أبرز الجرائم التي شهدتها جنوب أفريقيا خلال كأس العالم للقارات هي سرقة مبالغ مالية من غرف بعض لاعبي المنتخب المصري.

    وقال سيلي ، الذي تولى المسئولية في تموز/يوليو الماضي ، إلى وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): "الاستعدادات الأمنية لكأس العالم تجعلني أهنأ بالنوم ،مثل الاطفال" ، مناشدا رجال الشرطة استخدام قواتهم الهائلة ضد المجرمين.

    وتستعد جنوب أفريقيا لتأمين البطولة عبر الاستعانة بحوالي 41 ألف شرطي.

    وأضاف سيلي "سنكون على استعداد لأي هجمات إرهابية محتملة ، من الجو ، أو البحر أو على الأرض".

    وأوضح أن الشرطة ، التي تلقت تدريباتها للسيطرة على الجماهير تحت إشراف شرطة مكافحة الشغب في فرنسا ، ستحظى بدعم وحدات تدخل سريع في كافة المقاطعات ال11 في جنوب أفريقيا.

    وتشمل الإجراءات الاستثنائية التي تتخذها جنوب أفريقيا تشكيل محاكم خاصة لاتخاذ الأحكام العاجلة خلال فترة اقامة البطولة ، بالإضافة إلى نقاط شرطة في مؤخرة القطارات الداخلية.

    وأوضحت اللجنة المنظمة للبطولة أن كل عربة من العربات التي أضيفت للقطارات والتي ستنقل المشجعين من جوهانسبرج إلى ديربان وكيب تاون وبورت إليزابيث ستشمل مكاتب للشرطة وزنزانتين ، مما يعني توجيه الاتهام والحكم على مثيري الشغب ووضعهم بالحبس قبل الوصول للمدينة التالية.

    ومن المقرر أن ترسل بلدان المنتخبات المشاركة في النهائيات فرقا أمنية صغيرة لمراقبة وحماية مواطنيها ، على أن تعمل هذه الفرق الامنية بالتعاون مع شرطة جنوب أفريقيا.

    وقال سيلي إن المشجعين الإنجليز المشاغبين (هوليجانز) يثيرون مخاوف خاصة في جنوب أفريقيا ، مشيرا إلى أن الشرطة البريطانية ستكون أكثر قدرة على التعامل مع أسلوب وتصرفات هؤلاء المشجعين.

    ومن الجهود المعاونة للشرطة أيضا شركات الحراسة الخاصة التي ستتولى تأمين الفنادق والمطاعم والمتاجر والمتاحف.

    ويرافق كل من المنتخبات المشاركة في البطولة قوة أمنية خاصة.

    وتقدم بعض الشركات في جنوب أفريقيا للزائرين خدمات الحراسة الشخصية على مدار اليوم.

    ومن المبالغات التي ظهرت في الآونة الأخيرة ما اعلنته إحدى الشركات التي أطلقت على نفسها اسم "أمن كأس العالم" على موقعها بالانترنت من تعرض السائحين يوميا لخطر خطف السيارات التي تقلهم على الطرق القريبة من المطار. كما ذكرت أن مجرمي جنوب أفريقيا يكونون دائما مسلحين ، وأحيانا لايعرفون الرحمة ، ومن ثم فإنها تقدم خدماتها.






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Fri Nov 27, 2009 7:59 pm

    إيطاليا تنادي بأعلى صوتها : إلعبها من جديد يا ليبي

    &shy; لا شك في أن القدرة على التضامن في وقت الشدة بالإضافة إلى القابلية على الإيمان بالمعجزات هما أفضل بطاقات اللعب لدى المنتخب الإيطالي لكرة القدم مع استعداده لبدء رحلة الدفاع عن لقبه كبطل للعالم خلال كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    ففي بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا رفعت إيطاليا كأس العالم عاليا للمرة الرابعة في تاريخها فيما وصفه مدرب الفريق مارشيللو ليبي آنذاك بأنه انتصارا "لروح الجماعة".

    ولاشك في أن الأمر احتاج إلى دفعة معنوية كبيرة تتسم بالقوة والإصرار من أجل الفوز باللقب دون أن يتمتع المنتخب الإيطالي بنجم كبير واحد مقارنة بنجوم الفريق الكبار السابقين مثل روبرتو باجيو أو باولو روسي نجم الأزوري في عام 1982 .

    ولكن كمجموعة واحدة ، كان فريق إيطاليا في عام 2006 فتاكا.

    ففي نهائيات ألمانيا ، سجل عشرة لاعبين مختلفين أهداف إيطاليا على مدار البطولة ، من بينهم ثلاثة مدافعين ، ليحرزوا 12 هدفا لإيطاليا فيما اهتزت شباك الفريق مرتين فقط بهدف خطأ أحرزه مدافع إيطالي في مرماه وبضربة جزاء.

    وكان من الغريب أن يقرر ليبي ترك منصبه التدريبي بالفريق الذي صنعه بنفسه بينما كانت احتفالات الفوز بلقب كأس العالم لاتزال قائمة ليعود إلى شغل المنصب نفسه من جديد بعدها بعامين فقط خلفا لروبرتو دونادوني الذي كان خلفه في الأساس بعد لقب 2006 .

    ولم يسلم ليبي ، الذي مازال ينظر إليه في إيطاليا كبطل قومي ، من الألسنة البذيئة التي قالت إنه يبدو وكأنه يختبيء داخل إنجاز 2006 الذي جاء في عام اهتزت فيه كرة القدم الإيطالية بفضيحة فساد كبيرة كانت تتعلق بشكل أساسي بفريق ليبي السابق ، يوفنتوس.

    وبصرف النظر عن دور ليبي في هذه القضية ، وبدون توجيه أي اتهامات إليه ، فقد عاد المدرب القدير /61 عاما/ الآن إلى مهمته السابقة من حيث تشكيل مجموعة جديدة وقوية وقادرة على تحقيق الفوز استعدادا لنهائيات العام المقبل في جنوب أفريقيا.

    وكان المنتخب الإيطالي قد ظهر بمستوى هزيل خلال بطولة كأس القارات السابقة بجنوب أفريقيا بصيف هذا العام ، ثم واجه الفريق بعض المشاكل في اعتلاء قمة مجموعته السهلة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم قبل أن يصل إلى النهائيات.

    ويبدو موقف المنتخب الإيطالي حاليا مشابها لموقفه قبل بطولة كأس العالم 2006 ، أو ربما أسوأ حالا.

    ومع استبعاد احتمال عودة المهاجم لوكا توني لصفوف المنتخب الإيطالي ، لم يعد لدى ليبي المهاجم الصريح الذي يستطيع الاعتماد عليه اللهم إلا إذا نجح أحد من بين فينتشينزو ياكوينتا أو ألبرتو جيلاردينو أو ريكاردو باتزيني أو أنطونيو دي ناتالي في تقديم موسم مذهل بالدوري الإيطالي هذا العام.

    ويظل العمود الفقري للمنتخب الإيطالي كما كان في 2006 معتمدا على الحارس العملاق جانلويجي بوفون في المرمى إلى جانب قائد الفريق فابيو كانافارو وفابيو جروسو وجانلوكا زامبروتا في الدفاع رغم أن أعمارهم ستتراوح ما بين 32 و36 عاما خلال بطولة كأس العالم العام المقبل.

    كما يأمل لاعبا الوسط جينارو جاتوسو وأندريا بيرلو في أن يساعد تقدمهم في العمر على زيادة خبرتهما بعدما قرر ليبي مواصلة الاعتماد عليهما لفشله في إيجاد نجم صاعد يستطيع الاعتماد عليه بين العديد من الوجوه الجديدة التي اختبرها.

    أما مهاجم سامبدوريا أنطونيو كاسانو ، أفضل لاعب في مركز خط الوسط المهاجم في الدوري الإيطالي حاليا ، فهو لا يلقى قبولا لدى ليبي.

    ورغم الشائعات والاتهامات التي واجهها ليبي بسبب استبعاده لكاسانو ، يبدو أن المدرب الإيطالي المخضرم مستعد للتعايش معها مع مواصلة قيادته لمنتخب الأزوري نحو تحقيق نجاح جديد سيرفعه إلى مكانة دولية واحدة إلى جانب المنتخب البرازيلي الحائز على لقب بطولة كأس العالم خمس مرات.

    المدرب: قبل رفع الكأس الرابعة لإيطاليا ببطولات كأس العالم عام 2006 بنى مارشيللو ليبي /61 عاما/ سمعته كمدرب بارز مع نادي يوفنتوس ، وخلال فترتين تدريبيتين مع النادي التوريني فاز ليبي بلقب الدوري الإيطالي خمس مرات فيما بين عامي 1994 و2003 .

    وفي عام 1996 أحرز ليبي مع يوفنتوس لقب بطولة كأس إنتركونتينينتال مما جعل منه المدرب الوحيد الذي يفوز بألقاب عالمية على مستويي الأندية والمنتخبات الوطنية.

    وفي جنوب أفريقيا ، يأمل ليبي في أن يسير على خطى مواطنه فيتوريو بوتزو الذي قاد إيطاليا لإحراز لقب بطولة كأس العالم مرتين متتاليتين في 1934 و1938 خاصة وأن إحراز إيطاليا لقب كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخها سيرفعها إلى مرتبة البرازيل كأكثر الدول تتويجا بلقب البطولة الكبرى.

    النجم: بإحرازه لقب بطولة كأس العالم 2006 ، توج حارس المرمى العملاق جانلويجي بوفون مشواره الرياضي الذي أمضى معظمه بنادي يوفنتوس حيث أحرز لقب الدوري الإيطالي خمس مرات بعد انطلاقته المبكرة بنادي بارما.

    ومع تفوقه الكبيرفي التصدي للكرة سواء من موقعه فيما بين خشبات المرمى الثلاث أو حتى عند الخروج من المرمى لإيقاف المهاجمين المندفعين فإن بوفون هو أكثر حراس المرمى ترشحا للفوز بلقب أفضل حارس لدى الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاء كرة القدم ، والذي فاز بوفون بالفعل بجائزته أربع مرات.

    وأنهى بوفون مشواره مع المنتخب الإيطالي في مونديال 2006 دون أن تهتز شباكه سوى مرتين فقط عن طريق هدف خطأ سجله مدافع إيطالي وضربة جزاء أحرزها النجم الفرنسي المعتزل زين الدين زيدان ، وحل بوفون في المركز الثاني خلف مواطنه فابيو كانافارو الفائز بجائزة الكرة الذهبية كثاني أفضل لاعب في العالم.

    منتخب إيطاليا في سطور: اللقب: الأزوري تأسيس اتحاد الكرة الإيطالي: عام 1898 الانضمام للفيفا: 1904 أفضل مركز في تصنيف الفيفا: الأول ، شغله للمرة الأولى في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 1993 أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 16 في نيسان/أبريل 1998 مشاركاته السابقة في كأس العالم: 16 مرة في بطولات 1934 و1938 و1950 و1954 و1962 و1966 و1970 و1974 و1978 و1982 و1986 و1990 و1994 و1998 و2002 و2006 . أفضل نتيجة له في النهائيات: الفوز بلقب البطولة في أعوام 1934 و1938 و1982 و2006 . تاريخ التأهل للنهائيات: العاشر من تشرين الأول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sat Nov 28, 2009 6:29 pm

    تاريخ جنوب أفريقيا على ساحة كرة القدم العالمية يثير العديد من التساؤلات

    ربما يفترض دائما أن يكون التاريخ دراسة للحقائق ولكن كما هو الحال بالنسبة لامور عديدة في جنوب إفريقيا ، فحتى تاريخ كرة القدم على المستوى الدولي في هذا البلد لا يتسم بالوضوح كما ينبغي .

    وتطرح العديد من الأسئلة عند متابعة تاريخ جنوب أفريقيا على ساحة كرة القدم العالمية.

    ويبرز من هذه الأسئلة ما إذا كان تاريخ جنوب أفريقيا لكرة القدم الدولية قد بدأ في تموز/يوليو 1992 وهو تاريخ إعادة الاعتراف باتحاد كرة القدم في جنوب أفريقيا كعضو في الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

    كما يتساءل البعض عما إذا كانت المباريات التي خاضها منتخب جنوب أفريقيا في حقبة الفصل العنصري ، التي كان فيها اتحاد كرة القدم بهذا البلد لأصحاب البشرة البيضاء فقط ، ستضاف إلى تاريخ كرة القدم الجنوب أفريقية على الساحة الدولية.

    وتشير إحصائيات اتحاد كرة القدم بجنوب أفريقيا والتي حفظت بعناية إلى تاريخ اللعبة بالنسبة للبيض مما يعني أن حارس المرمى تريفور جيتنج صاحب البشرة البيضاء يحظى بالتقدير في هذه السجلات والإحصائيات بينما لا يحظى نظيره باتسون باندا صاحب البشرة السمراء بمثل ذلك.

    ولكن في الوقت الذي يتبين فيه بوضوح ظلم حرمان باندا وباقي اللاعبين أصحاب البشرة السمراء ، الذين لم يستطيعوا تمثيل جنوب أفريقيا دوليا ، من هذا التقدير يكون من الظلم أيضا تجريد لاعب مثل جيتنج من تاريخه ومبارياته الدولية.

    ويرجع جزء من هذه المشكلة إلى الفيفا الذي سمح بمنح عضويته إلى اتحاد كرة القدم بجنوب أفريقيا رغم اقتصاره على البيض.

    ولكن الفيفا لم يكن المنظمة الوحيدة التي تقع في هذا الخطأ حيث كان اتحاد كرة القدم بجنوب أفريقيا (سافا) ضمن الأعضاء المؤسسين للاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) في عام 1957 .

    ولكن الأعضاء الآخرين المؤسسين للكاف أدركوا سريعا أن هذا الاتحاد (سافا) لا يمثل معظم لاعبي كرة القدم في جنوب أفريقيا ورغم إدراج منتخب جنوب أفريقيا في قرعة بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1957 لم يشارك هذا المنتخب في البطولة نظرا لأنه كان قاصرا على البيض.

    كما أدرج هذا المنتخب ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 1966 ولكنه لم يشارك مجددا فيها واتضح أنه لا يستطيع المشاركة بفريق من البيض والسود.

    وبعدها مباشرة ، أقصى الفيفا جنوب أفريقيا من عضويته ليكون هذا البلد واحدا من عدد قليل للغاية من البلدان تتعرض لهذه العقوبة القاسية.

    وبعد هذا القرار بدأت كرة القدم في جنوب أفريقيا عملها ببطء ضد العنصرية.

    وانحصر تاريخ كرة القدم الدولية في جنوب أفريقيا خلال هذه الفترة في محاولة إغراء وجذب عدد من النجوم الدوليين والفرق الأجنبية.

    وقدم إلى جنوب أفريقيا فريق أرجنتيني وآخر برتغالي كما خاض الفريق عدد من المباريات (أطلق عليها مباريات دولية) أمام روديسيا.

    وشهدت حقبة السبعينيات من القرن الماضي قدوم عدد من اللاعبين الألمان إلى جنوب أفريقيا بعد إيقافهم في ألمانيا لتعاطي الرشى.

    وقدم هؤلاء اللاعبين مثل آرنو شتيفنهاجن وفولكمار جروس وبيرند باتزكه لجنوب أفريقيا ما كانت تفتقده بالفعل في مجال كرة القدم.

    وتزامن مع ذلك ما قدمته الحكومة من سياسة لتعدد العرقيات حيث سمحت بإقامة مباريات بين مجموعات من عرقيات مختلفة.

    ولكن ذلك لم يكن يعني مشاركة دولية فعلية ولكن جنوب أفريقيا لجأت إلى ذلك لافتقادها المواجهات الدولية.

    وأصبح فينسسنت جوليوس أول لاعب من أصحاب البشرة السمراء يلعب رسميا فيما سمي بدوري البيض وانضمت المزيد من الفرق إلى دوري المحترفين الوطني لأصحاب البشرة السوداء.

    كما أعلنت الأندية الكبيرة في جنوب أفريقيا مثل كايزر تشيفز أنها لن تخوض أي مباريات دولية طالما ظلت جنوب أفريقيا خارج عضوية الفيفا.

    ورغم ذلك ، استمر توافد العديد من اللاعبين الأجانب إلى جنوب أفريقيا حيث بحث معظمهم عن الثروة أكثر منه عن الشهرة رغم أنهم أصبحوا مهددين بالإيقاف من قبل الفيفا.

    ولكن كل ذلك تغير في عام 1992 عندما اعترف الفيفا مجددا بجنوب أفريقيا. ولم يمهد ذلك فقط الطريق إلى استضافة نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 1996 والفوز بها والمشاركة في نهائيات كأس العالم 1998 بفرنسا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان بل فتح الطريق أيضا نحو منح تنظيم كأس العالم 2010 إلى جنوب أفريقيا ليكون أول بلد في القارة السمراء ينال هذا الشرف.







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sat Nov 28, 2009 6:29 pm

    باراجواي تحصد ثمار 20 عاما من العمل الجاد

    لم يكن الظهور الدائم لمنتخب باراجواي لكرة القدم في البطولات الكبيرة على مدار العشرين عاما الماضية من باب المصادفة أو بضربة حظ وإنما جاء نتيجة التخطيط الجيد والعمل الجاد لتحقيق الأهداف الموضوعة بعناية فائقة.

    ولذلك لم يكن غريبا أن يتسيد هذا الفريق الدور الأول (مرحلة الذهاب) في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث تصدر الفريق جدول التصفيات في نهاية الدور الأول.

    وكذلك لم تكن مفاجأة أن يتأهل الفريق إلى النهائيات بعدما أنهى التصفيات بفارق نقطة واحدة فقط خلف نظيره البرازيلي الذي تصدر جدول التصفيات في نهايتها بينما تساوى منتخب باراجواي مع نظيره الشيلي في عدد النقاط (33 لكل منهما).

    وربما لا يضم منتخب باراجواي أي لاعب صاحب شهرة عالمية فائقة ولكنه يعتمد في المقام الأول على قوة وصلابة الأداء الجماعي. ويساعد اللاعبون بعضهم البعض ويكافحون من أجل تحقيق هدف عام ويظهرون على أرض الملعب أن جهدهم الوفير هو الطريق نحو النجاح.

    ونجح منتخب باراجواي في الصعود لمرتبة العمالقة في كرة القدم بأمريكا الجنوبية ويسعى الفريق جاهدا إلى التأكيد على أنه من أفضل الفرق في العالم من خلال نهائيات كأس العالم التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف العام المقبل.

    وستكون كأس العالم 2010 هي ثامن مشاركة لباراجواي في كؤوس العالم وهي الرابعة على التوالي.

    ويسعى الفريق للتأهل إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) على الأقل مثلما فعل في بطولات 1986 و1998 و2002 .

    وشهدت السنوات القليلة الماضية اعتراف مسئولي كرة القدم في باراجواي بقدرات المدربين الأجانب على تطوير مستوى المنتخب.

    ولعب المدربون سيرخيو ماركاريان وأنابيل رويز (من أوروجواي) والبرازيلي باولو سيزار كاربيجياني وكذلك المدرب الحالي الأرجنتيني جيراردو مارتينو دورا بارزا في تطوير مستوى الفريق.

    ونجح المدربون الأجانب في تحقيق أكبر استفادة ممكنة من مهارات لاعبي باراجواي وأقنعوا اللاعبين بضرورة تقديم أفضل ما لديهم وأن يتحلوا بالتواضع دون مهانة.

    ونتيجة لذلك ، أصبح لمنتخب باراجواي أسلوب واضح المعالم على أرض الملعب معتمدا في ذلك على خط دفاع صلد للغاية وقدرات رائعة في استغلال الهجمات المرتدة.

    ويعتمد الفريق على الإمكانيات العالية التي يتمتع بها حارس مرماه خوستو فيار المحترف في فريق بلد الوليد بالدوري الأسباني والذي يمنح الاطمئنان للفريق خاصة في ظل وجود خط دفاع قوي.

    كما يتميز لاعبو خط وسط الفريق بالاجتهاد والنشاط الدائم كما يتمتع لاعبون مثل روكي سانتا كروز نجم مانشستر سيتي الإنجليزي ونيلسون هايدو نجم بوروسيا دورتموند الألماني وسلفادور كاباناس نجم أمريكا المكسيكي وأوسكار كاردوزو لاعب بنفيكا البرتغالي بالكفاءة الشديدة أمام مرمى المنافسين وبالتالي استغلال الفرص القليلة التي يصنعها الفريق.

    المدير الفني :

    صنع جيراردو مارتينو /47 عاما/ اسما وشهرة كبيرة لنفسه كلاعب خط وسط متألق في فريق نيولز أولد بويز عندما كان لاعبا قبل أن يعتزل ويتجه للتدريب في عام 1998 من خلال فريق بدوري الدرجة الثانية في الأرجنتين.

    وفي عام 2002 ، انتقل لتدريب فريق ليبرتاد لتكون بداية لعلاقة طويلة وناجحة له مع كرة القدم في باراجواي.

    وقاد مارتينو فريقي ليبرتاد وسيرو بورتينو للعديد من الألقاب المحلية قبل توليه تدريب منتخب باراجواي في عام 2007 .

    نجم الفريق :

    بدأ روكي سانتا كروز /28 عاما/ أبرز نجوم منتخب باراجواي مسيرته الاحترافية وهو في السادسة عشر من عمره وذلك من خلال فريق أولمبيا في أسونسيون عاصمة باراجواي.

    وشارك سانتا كروز صاحب القامة الطويلة مع منتخب باراجواي في كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) قبل أن يبلغ السابعة عشر من عمره.

    وبعدها بعام واحد فقط ، بدأ سانتا كروز مسيرته مع بايرن ميونيخ الألماني ولكن الإصابات أفسدت مسيرته مع بايرن والتي امتدت لثماني سنوات وفشل خلالها في تحقيق التوقعات المنتظرة منه.

    ولكنه حقق نجاحا كبيرا مع فريق بلاكبيرن الإنجليزي الذي انتقل إليه بعد هذه السنوات الثماني ليكون ذلك النجاح طريقه للانضمام إلى مانشستر سيتي الإنجليزي في وقت سابق من العام الحالي.

    منتخب باراجواي في سطور :

    اللقب : الأبيض والأحمر. تأسيس اتحاد كرة القدم في باراجواي : عام 1906 . الانضمام للفيفا : عام 1925 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الثامن في آذار/مارس 2001 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 103 في أيار/مايو 1995 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : سبع مرات في أعوام 1930 و1950 و1958 و1986 و1998 و2002 و2006 .

    أفضل نتيجة في كؤوس العالم : دور الستة عشر في بطولات 1986 و1998 و2002 .

    تاريخ التأهل للنهائيات : التاسع من أيلول/سبتمبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sat Nov 28, 2009 6:30 pm

    المنتخب السويسري يأمل في حظ أوفر بقيادة هيتزفيلد

    رغم ظهور المنتخب السويسري لكرة القدم بشكل متماسك وصلد في البطولات التي شارك فيها على مدار السنوات القليلة الماضية لم يقدم الفريق العروض الرائعة من الناحية الفنية والخططية.

    لذلك يسعى الفريق إلى تقديم عروض أفضل والظهور بشكل أخطر في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا تحت قيادة مديره الفني الألماني المخضرم أوتمار هيتزفيلد.

    ويبرز هيتزفيلد /60 عاما/ ضمن أكثر المدربين نجاحا على مستوى الأندية حيث يتميز بقدراته الخططية العالية وكذلك بمعرفته العميقة لكرة القدم العالمية على الأقل على مستوى الأندية.

    وتولى هيتزفيلد تدريب المنتخب السويسري خلفا للمدرب المشهور جاكوب كون صاحب الشعبية الكبيرة في سويسرا والذي قاد المنتخب السويسري إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 2004 وكأس العالم 2006 لكنه استقال من تدريب الفريق بعد فشله في تجاوز الدور الأول (دور المجموعات) في كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) التي استضافتها سويسرا بالتنظيم المشترك مع النمسا.

    وتأهل المنتخب السويسري لنهائيات كأس العالم 2010 بقيادة هيتزفيلد بعدما تصدر المجموعة الثانية في التصفيات رغم هزيمته على ملعبه أمام منتخب لوكسمبورج المتواضع 1/2 في الجولة الثانية من التصفيات.

    وتصدر المنتخب السويسري مجموعته متفوقا على منتخبات اليونان ولاتفيا وإسرائيل ولوكسمبورج ومولدوفا ليحقق هيتزفيلد أول أهدافه مع الفريق.

    وقال هيتزفيلد "كان والدي سيفتخر تماما لو عرف أنني حققت نجاحا كهذا.. سويسرا هي البلد الذي ولدنا فيه ومسيرتي مع المنتخب السويسري أهم من الفترة التي قضيتها مع فريقي بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الألمانيين".

    وقضى هيتزفيلد مسيرته كلاعب في سويسرا كما بدأ مسيرته التدريبية هناك قبل الانتقال لألمانيا حيث فاز بلقب دوري أبطال أوروبا مع كل من دورتموند وبايرن ولكن أبرز الإنجازات التي يسعى لتحقيقها في مسيرته التدريبية هي الوصول مع المنتخب السويسري إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) في كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا.

    وكانت يورو 2008 سببا في خيبة أمل كبيرة للمنتخب السويسري حيث خرج الفريق من الدور الأول للبطولة بعد عامين فقط من خروج الفريق من الدور الثاني بكأس العالم 2006 بألمانيا رغم أن شباكه لم تستقبل أي هدف في كأس العالم 2006 حيث جاء خروجه من الدور الثاني بالهزيمة أمام نظيره الأوكراني صفر/3 بضربات الترجيح.

    وإذا تأهل الفريق لأبعد من الدور الثاني في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا سيكون ذلك نجاحا كبيرا له علما بأنه وصل لدور الثمانية في ثلاث بطولات سابقة بكأس العالم وذلك أعوام 1934 و1938 و1954 علما بأن بطولة 1954 أقيمت في سويسرا.

    ويعتمد هيتزفيلد في تشكيل المنتخب السويسري على العديد من اللاعبين المحترفين في أندية ألمانية وإنجليزية وفرنسية وإيطالية بخلاف بعض اللاعبين المحترفين بالدوري السويسري نفسه ومنهم أليكس فراي وماركو ستريلر وبنيامين هاجل نجوم بازل السويسري وهاينز بارميتلر مدافع زيوريخ.

    وخلال المباراة الودية التي خاضها المنتخب السويسري مؤخرا أمام نظيره النرويجي ، استدعى هيتزفيلد لصفوف الفريق التوأم فيليب وديفيد ديجين نجمي ليفربول الإنجليزي ويانج بويز بيرن السويسري على الترتيب كما استدعى المهاجم ألبرت بونياكو المولود في كوسوفو والمحترف في نورنبرج الألماني إلى صفوف الفريق للمرة الأولى.

    وعزز بونياكو هيمنة الدوري الألماني (بوندسليجا) على المنتخب السويسري حيث يضم الفريق بين صفوفه من المحترفين في البوندسليجا كل من حارس المرمى الأساسي دييجو بيناليو (فولفسبورج) والمدافعين ستيف فون بيرجن (هرتا برلين) وكريستوف سبايتشر (إنتراخت فرانكفورت) ولاعب خط الوسط ترانكيللو بارنيتا (باير ليفركوزن) والمهاجم إيرين ديرديوك (باير ليفركوزن).

    المدير الفني :

    يشتهر المدرب الألماني الكبير أوتمار هيتزفيلد /60 عاما/ بأنه المدير الفني الوحيد بخلاف إيرنست هابيل الذي يفوز بلقبي كأس اوروبا ودوري أبطال أوروبا مع فريقين مختلفين حيث أحرز اللقبين مع كل من بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ الألمانيين.

    وكان هيتزفيلد مهاجما في المنتخب الألماني لكرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية عام 1972 كما أصبح من أكثر المدربين نجاحا في تاريخ اللعبة بعدما فاز بلقب الدوري الألماني (بوندسليجا) سبع مرات وبلقب الدوري السويسري مرتين ضمن 18 لقبا أحرزها في البطولات الكبيرة على مدار مسيرته التدريبية.

    وتولى هيتزفيلد المولود في سويسرا تدريب المنتخب السويسري في صيف عام 2008 .

    نجم الفريق :

    عاد ألكسندر فراي /30 عاما/ أبرز نجوم المنتخب السويسري إلى صفوف فريق بازل السويسري الذي لعب له في فترة صباه. وعاد اللاعب لصفوف الفريق بعد رحلة احترافية في أندية ثون ولوسيرن وسيرفيت جنيف في سويسرا ورين الفرنسي وبوروسيا دورتموند الألماني.

    وأفسدت الإصابة مسيرة فراي الكروية ولكنه يمتلك سجلا تهديفيا رائعا حيث أحرز 40 هدفا في 72 مباراة دولية خاضها مع المنتخب السويسري حتى نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي ليصبح أفضل هداف في تاريخ المنتخب السويسري.

    منتخب سويسرا في سطور :

    تأسيس اتحاد كرة القدم في سويسرا : عام 1895 . الانضمام للفيفا : عام 1904 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الثالث في آب/أغسطس 1993 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 83 في كانون أول/ديسمبر 1998 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : ثماني مرات في أعوام 1934 و1938 و1950 و1954 و1962 و1966 و1994 و2006 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : دور الثمانية في بطولات 1934 و1938 و1954 . تاريخ التأهل للنهائيات : 14 تشرين أول/أكتوبر 2009 .







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sat Nov 28, 2009 6:30 pm

    محاربو الصحراء يحلمون بتكرار ذكريات 1982

    بعد غياب دام لأكثر من عقدين من الزمان يعود المنتخب الجزائري لكرة القدم إلى المشاركة في نهائيات كأس العالم حاملا بمفرده آمال وطموحات كرة القدم العربية في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعدما أصبح ممثلها الوحيد في النهائيات.

    وعلى الرغم من السمعة الكروية الجيدة التي حققها المنتخب الجزائري في الثمانينيات من القرن الماضي بعد المستوى الذي ظهر عليه في نهائيات كأس العالم 1982 بأسبانيا وعودته للمشاركة بالنهائيات في البطولة التالية مباشرة عام 1986 تبدو الإحصائيات مخيبة لآمال كرة القدم الجزائرية حيث اقتصرت مشاركاته السابقة في كأس العالم على هاتين البطولتين كما اقتصرت إنجازاته على الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها بلاده عام 1990 .

    وبعد تألق الكرة الجزائرية وفرض نفسها على الساحة الأفريقية بقوة في الثمانينيات في ظل وجود جيل رائع يضم العديد من النجوم مثل رابح ماجر والأخضر بللومي فشلت الكرة الجزائرية بعد ذلك على مدار ما يقرب من عقدين من الزمان في ترك بصمة حقيقية على الساحة رغم عشق الجزائريين لكرة القدم وارتفاع نسبة الشبان بين سكان هذا البلد الذي يقترب تعداده من 40 مليون نسمة.

    وما زالت ذكريات بطولة العالم 1982 بأسبانيا تطغى على أي حديث عن كرة القدم الجزائرية بعدما فجر الفريق في هذه البطولة مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز 2/1 على منتخب ألمانيا الغربية وهي المباراة التي منحت رابح وبللومي شهرة عالمية.

    ولكن المنتخب الجزائري لم يستطع مواصلة النجاح في مجموعته بالدور الأول للبطولة حيث سقط في المباراة الثانية أمام نظيره النمساوي صفر/2 ولم يستفد من الفوز الذي حققه على منتخب تشيلي 3/2 بسبب نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين منتخبي ألمانيا الغربية والنمسا والتي صعدت بالفريقين سويا للدور الثاني فيما اعتبره كثيرون من بين أشهر المؤامرات في تاريخ بطولات كأس العالم وكرة القدم بشكل عام.

    وبعدها بأربع سنوات عاد المنتخب الجزائري للظهور في نهائيات كأس العالم 1986 بالمكسيك ولكن القرعة لم تخدم الفريق حيث أوقعته في مجموعة واحدة مع نظيريه البرازيلي والأسباني ليخسر المباراتين صفر/1 وصفر/3 على الترتيب بينما تعادل 1/1 في مباراته مع أيرلندا الشمالية.

    وبعدها حالف الفريق الحظ للمرة الوحيدة في تاريخه عندما استضافت بلاده نهائيات كأس الأمم الأفريقية عام 1990 ليتوج الفريق بلقبها بعد الفوز على نظيره النيجيري 1/صفر في النهائي.

    ولكن هذه البطولة كانت بمثابة نهاية عصر التألق للمنتخب الجزائري واعتزال جيل من لاعبيه البارزين الذي قادوا الفريق لترك بصمته على ساحة كرة القدم لسنوات طويلة تتجاوز عقدا من الزمان.

    وعانت الكرة الجزائرية بشكل عام والمنتخب الجزائري بشكل خاص من تراجع المستوى على مدار العقدين الماضيين بل وفشل الفريق في الوصول لنهائيات كأس الأمم الأفريقية أكثر من مرة ومنها كأس الأمم الأفريقية 2006 بمصر و2008 بغانا.

    ولكن الفريق عاد أخيرا للانتصارات وحقق إنجازين حقيقيين في الفترة الماضية بتأهله لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2010 بأنجولا وكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعدما تصدر مجموعته في التصفيات المزدوجة المؤهلة للبطولتين.

    وقبل بداية التصفيات كانت نسبة محدودة من الترشيحات تصب في مصلحة المنتخب الجزائري (محاربو الصحراء) في ظل المستوى المتردي للكرة الجزائرية على مدار السنوات الماضية.

    ولكن الفريق نجح في عبور الدور الأول بالتصفيات من خلال الفوز على ليبيريا وجامبيا والسنغال والتعادل إيابا مع ليبيريا بينما خسر مباراتين أمام السنغال وجامبيا.

    وأوقعته قرعة الدور النهائي بالتصفيات في مجموعة تضم منتخبات مصر ورواندا وزامبيا لتذهب معظم الترشيحات في البداية تجاه المنتخب المصري الفائز بلقب أفريقيا عامي 2006 و2008 وصاحب التاريخ الحافل بالإنجازات.

    وعلى الرغم من البداية الهزيلة للمنتخب الجزائري في المرحلة النهائية من التصفيات بالتعادل السلبي مع مضيفه الرواندي جاءت مباراته التالية في التصفيات لتقلب الأوضاع في المجموعة الثالثة رأسا على عقب بعدما حقق فوزا ثمينا على ضيفه المصري 3/1 في مباراة غريبة.

    وكانت هذه المباراة سببا في إنعاش وإحياء الكرة الجزائرية بأكملها من العدم حيث استعاد الفريق ثقة كبيرة غابت عنه لسنوات طويلة وبدأ مرحلة البحث عن بطاقة التأهل من هذه المجموعة.

    وبالفعل اقترب محاربو الصحراء كثيرا من التأهل خاصة بعد سقوط المنتخب المصري في فخ التعادل السلبي على ملعبه أمام زامبيا في بداية التصفيات.

    ولكن صحوة أحفاد الفراعنة أعادتهم للمنافسة مع الجزائريين على بطاقة المجموعة حتى جاءت مباراة الفريقين بالقاهرة في ختام التصفيات لتشهد قمة الإثارة بهذه المجموعة حيث حقق المنتخب المصري الفوز 2/صفر الذي كان كفيلا بدفع الصراع بين الفريقين إلى مباراة فاصلة في السودان.

    وانتهت المباراة الفاصلة بفوز المنتخب الجزائري 1/صفر على عكس معظم التوقعات ووسط موجة عارمة من الشغب خارج الاستاد وعقب المباراة ليحجز المنتخب الجزائري المقعد السادس للقارة الأفريقية في نهائيات كأس العالم التي تقام للمرة الأولى بالقارة السمراء.

    وربما يمثل المنتخب الجزائري من حيث المستوى العام أحد أضعف المنتخبات المتأهلة للنهائيات وأصبح الوقوع معه في نفس المجموعة مطمعا للعديد من المنتخبات المتأهلة للنهائيات ولكن طموحات الفريق بقيادة مديره الفني الوطني رابح سعدان تتركز في تكرار العروض القوية التي قدمها في كأس العالم 1982 مع محاولة عبور الدور الأول.

    ويعتمد سعدان مجموعة من اللاعبين تجمع بين الشباب وأصحاب الخبرة كما تجمع بين لاعبي الدوري الجزائري والمحترفين في بعض الأندية بالخارج مثل رفيق صايفي /34 عاما/ نجم الخور القطري وكريم مطمور /24 عاما/ مهاجم بوروسيا مونشنجلادباخ وكريم زياني /27 عاما/ لاعب خط وسط فولفسبورج الألماني.

    المدير الفني :

    عاد رابح سعدان /63 عاما/ إلى تدريب المنتخب الجزائري في عام 2008 بعد فوزه مع فريق وفاق سطيف الجزائري بلقب دوري أبطال العرب عامي 2007 .

    وسبق لسعدان أن قاد المنتخب الجزائري في الفترة من 1981 إلى 1982 ومن 1984 إلى 1986 ونجح معه في الوصول لنهائيات كأس العالم عامي 1982 و1986 كما تولى تدريب الفريق في عام 2004 ووصل معه إلى دور الثمانية في بطولة كأس الأمم الأفريقية 2004 بتونس وبعدها انتقل لتدريب منتخب اليمن ثم عاد للجزائر ليدرب وفاق سطيف ومنه مجددا إلى تدريب المنتخب الجزائري.

    وإلى جانب ذلك تولى سعدان تدريب عدد من الفرق الأخرى كان أبرزها الرجاء البيضاوي المغربي الذي فاز معه بلقب دوري أبطال أفريقيا عام 1989 بالفوز على مولودية وهران الجزائري بركلات الترجيح في المباراة النهائية للبطولة.

    وكان سعدان هو الحل الأمثل دائما أمام مسئولي كرة القدم في الجزائر لإعادة التوازن إلى الفريق بعد فشل مدربيه الأجانب خاصة مع كثرة تغيير المدربين الذين أشرفوا على الفريق فبلغ عددهم 34 مدربا منذ 1962 وحتى الآن.

    ويحلم سعدان حاليا بقيادة المنتخب الجزائري إلى عبور الدور الأول في كأس العالم للمرة الأولى في التاريخ بعد أن قاده للنهائيات في 2010 بجنوب أفريقيا.

    نجم الفريق :

    رغم بلوغه الرابعة والثلاثين من عمره ، ما زال رفيق صايفي أبرز نجوم المنتخب الجزائري ويمثل عنصرا أساسيا يعتمد عليه رابح سعدان المدير الفني للفريق في تشكيل الفريق وخططه للمباريات خاصة الصعبة منها.

    وبدأ صايفي مسيرته مع احتراف كرة القدم في فريق مولودية الجزائر موسم 1996/1997 ولكنه انتقل بعد موسم 1998/1999 إلى أوروبا حيث لعب لفريق تروا الفرنسي وقضى في صفوفه أربعة مواسم في دوري الدرجة الأولى وموسم 2003/2004 بدوري الدرجة الثانية حيث خاض مع الفريق 110 مباريات سجل خلالها 19 هدفا.

    وبعدها انتقل صايفي إلى فريق إيستر الفرنسي أحد أندية الدرجة الأولى آنذاك وظل فيه موسما واحدا سجل خلاله أربعة أهداف في 35 مباراة قبل الانتقال لأجاكسيو الفرنسي لكنه لم يسجل سوى هدفين في موسم واحد بصفوف الفريق لينتقل بعد ذلك إلى لوريان الفرنسي ومنه إلى الخور القطري في آب/أغسطس الماضي.

    أما على مستوى المنتخب ، فكانت مشاركته الأولى مع الفريق في عام 1995 وسجل أول هدف له مع الفريق في 28 شباط/فبراير 1999 في شباك ليبيريا.

    ويتميز صايفي بقدراته على المراوغة ومهارات أخرى جعلته يتمتع بشعبية كبيرة في الجزائر.

    منتخب الجزائر في سطور :

    اللقب : محاربو الصحراء ، أو الخضر. تأسيس الاتحاد الجزائري للعبة : عام 1962 . الانضمام للفيفا : عام 1963 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : 28 في تشرين ثان/نوفمبر 2009 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 103 في حزيران/يونيو 2008 . مشاركاته السابقة في كأس العالم : مرتان في عامي 1982 و1986 . أفضل نتيجة له في كؤوس العالم : الدور الأول في بطولتي 1982 و1986 . تاريخ التأهل للنهائيات : 18 تشرين ثان/نوفمبر 2009 .





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sat Nov 28, 2009 6:31 pm

    الثقة الألمانية تتضاعف مع وصول لوف إلى "مزيج" الفوز

    سيكون المنتخب الألماني لكرة القدم ضمن أبرز المرشحين للفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعد أن عبر مشواره في التصفيات الأوروبية المؤهلة للبطولة دون أي هزيمة.

    ومع ظهور العديد من اللاعبين الشبان البارزين الذين انضموا إلى النجوم الكبار البارزين مثل مايكل بالاك وميروسلاف كلوزه تضاعفت حالة التفاؤل الحذر بقدرة الفريق على الوصول للأدوار النهائية في كأس العالم والمنافسة على اللقب.

    وستكون مهمة المدرب يواخيم لوف المدير الفني للفريق هي إيجاد المزيج المناسب بين اللاعبين الشبان وأصحاب الخبرة وسط الثقة السائدة حاليا في وجود إمكانيات هائلة بالفريق أكثر مما كان عليه في بطولة كأس العالم الماضية التي استضافتها ألمانيا عام 2006 وحصل فيها الفريق على المركز الثاني وأكثر مما كان عليه في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) التي بلغ فيها الفريق المباراة النهائية.

    وقال لوف "أظهرنا قدرتنا على تجاوز كل شيء في المباريات عندما يتطلب الأمر".

    وأضاف اللاعب مسعود أوزيل مزيدا من الإبداع إلى خط وسط المنتخب الألماني بينما أعلن لاعبون آخرون من نجوم المنتخب الألماني للشباب (تحت 21 عاما) ، مثل جيروم بواتينج مدافع هامبورج وأندرياس بيك مدافع هوفنهايم وماركو مارين لاعب خط وسط فيردر بريمن ، عن وجودهم.

    واستدعى لوف اللاعب آرون هانت مهاجم بريمن وتوماس مولر نجم بايرن ميونيخ الشاب لصفوف المنتخب الألماني في مباراته الودية التي خاضها حديثا أمام المنتخب الإيفواري والتي انتهت بالتعادل 2/2 موضحا أن الباب ما زال مفتوحا أمام الوجوه الجديدة.

    وألغيت مباراة الفريق التي كانت مقررة أمام منتخب شيلي بسبب وفاة حارس المرمى الألماني الدولي روبرت إنكه كما قرر لوف وسط هذه الأحداث ترك مولر لفريق تحت 21 عاما ولكنه سيكون ضمن صفوف الفريق بالتأكيد عندما يلتقي نظيره الأرجنتيني وديا في آذار/مارس المقبل.

    وأصاب انتحار إنكه /32 عاما/ ، الذي عانى من الاكتئاب على مدار السنوات القليلة الماضية ، كرة القدم الألمانية بصدمة هائلة كما كانت وفاته لطمة قوية لاستعدادات المنتخب الألماني لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    ونجح إنكه في تثبيت أقدامه كحارس أول للمنتخب الألماني حتى داهمته إصابة بكتيرية بعد بداية الموسم الحالي في الدوري الألماني (بوندسليجا) بقليل ليدخل معه رينيه أدلر حارس باير ليفركوزن في المنافسة على حراسة مرمى الفريق في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    وأصبح الاختيار الآن أكثر سهولة بالنسبة للوف الذي يمتلك بديلين آخرين في حراسة المرمى هما مانويل نيور (شالكه) وتيم فايسه (فيردر بريمن).

    وقد يحرم هذا التغيير التدريجي في صفوف الفريق اللاعب الكبير تورستن فرينجز من الانضمام إلى خط وسط المنتخب الألماني في كأس العالم خاصة مع وجود كل من سيمون رولفز وتوماس هيتزلشبيرجر نجمي ليفركوزن.

    كما يمثل فيليب لام نجم بايرن ميونيخ أحد العناصر البارزة في خط دفاع المنتخب الألماني الذي يضم أيضا بير ميرتساكر وهايكو فيسترمان وآرنه فريدريش.

    وفي خط الهجوم ، يمثل كلوزه عنصرا أساسيا كما يعتمد الفريق بشكل كبير على لوكاس بودولسكي مهاجم كولون الذي يمكنه اللعب كمهاجم متأخر. وينتظر أن يكون ضمن صفوف الفريق أيضا ماريو جوميز مهاجم بايرن على الرغم من عدم تقديمه المستوى المقنع مع المنتخب الألماني حتى الآن.

    ويمثل اللاعب البرازيلي الأصل كاكاو أحد البدائل المتاحة أمام لوف في خط الهجوم كما عاد شتيفان كيسلينج لاعب ليفركوزن إلى دائرة الضوء والاهتمام.

    المدير الفني :

    بدأت مسيرة يواخيم لوف مع المنتخب الألماني من خلال منصب المدرب المساعد ليورجن كلينسمان المدير الفني الأسبق للفريق قبل كأس العالم 2006 بألمانيا ثم تولى لوف منصب المدير الفني للفريق خلفا لكلينسمان عقب انتهاء البطولة.

    ولم يسبق للوف ان لعب ضمن صفوف المنتخب الألماني الأول لكنه شارك مع المنتخب الألماني للشباب (تحت 21 عاما) في أربع مباريات.

    وتولى لوف تدريب أكثر من فريق في الدوري الألماني (بلوندسليجا) وفي تركيا والنمسا قبل أن يعمل مساعدا لكلينسمان ثم مديرا فنيا للفريق.

    ولا يتمتع لوف /49 عاما/ بنفس الشهرة التي حظي بها كلينسمان خلال مسيرته كلاعب ولكنه نجح في قيادة الفريق إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والتي خسرها أمام نظيره الأسباني.

    ولكنه يتمتع بقدرات خططية هائلة كما لا يتوان في اتخاذ القرارات الحاسمة في كل شئون الفريق.

    نجم الفريق :

    ما زال مايكل بالاك /33 عاما/ نجم تشيلسي الإنجليزي وقائد المنتخب الألماني في آخر خمس سنوات هو أبرز لاعبي الفريق ولذلك يسعى إلى قيادة الفريق إلى الفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا والتي قد تصبح آخر بطولة كبيرة له مع الفريق ومن ثم فإنه يحلم بإحراز اللقب ليكون الأول له مع المنتخب الألماني.

    ورغم فوزه بلقبي الدوري والكأس على مستوى الأندية ما زال حلم بالاك هو الفوز بأي لقب مع المنتخب الألماني.

    وبدأ بالاك مسيرته في الدوري الألماني (بوندسليجا) مع فريق كايزرسلاوترن ثم انتقل إلى باير ليفركوزن ومنه إلى بايرن ميونيخ.

    ويقترب بالاك من اتمام عامه العاشر مع المنتخب الألماني كما يقترب من خوض المباراة الدولية رقم 100 مع الفريق علما بأنه شارك مع الفريق في نهائيات كأس العالم 2002 ووصل معه للنهائي ولكنه غاب عن المباراة النهائية للإيقاف وخاض معه نهائيات كأس العالم الماضية عام 2006 بألمانيا وفاز فيها الفريق بالمركز الثالث.

    كما خاض بالاك مع المنتخب الألماني آخر ثلاث بطولات لكأس الأمم الأوروبية وخسر نهائي البطولة عام 2008 في النمسا وسويسرا.

    ويعتمد المنتخب الألماني مجددا في كأس العالم 2010 على مستوى ولياقة بالاك الفائز بلقب أفضل لاعب ألماني ثلاثة أعوام.

    منتخب ألمانيا في سطور :

    اللقب : المانشافت أو الماكينات. تأسيس الاتحاد الألماني للعبة : 1900 . الانضمام للفيفا : 1904 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الأول في كانون أول/ديسمبر 1992 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 23 في آذار/مارس 2006 . مشاركاته السابقة في كأس العالم : 16 مرة أعوام 1934 و1938 و1954 و1958 و1962 و1966 و1970 و1974 و1978 و1982 و1986 و1990 و1994 و1998 و2002 و2006 . أفضل نتائج في كؤوس العالم : الفوز باللقب في 1954 و1974 و1990 . تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 5:37 pm

    منتخب السامبا البرازيلي يبحث عن لقبه العالمي السادس

    رغم البداية المتعثرة للمنتخب البرازيلي لكرة القدم في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم أثبت الفريق من خلال التصفيات أن نجوم السامبا ما زالوا يتربعون على عرش الكرة العالمية حيث أنهى الفريق مسيرته في التصفيات في الصدارة متفوقا على جميع منافسيه.

    لذلك لن يكون غريبا أن يبحث المنتخب البرازيلي خلال بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا عن اللقب العالمي السادس الذي طال انتظاره حيث فاز الفريق بلقبه الخامس في بطولة 2002 بكوريا الجنوبية واليابان ولكنه فشل في تحقيق طموحات وتوقعات جماهيره في البطولة التالية عام 2006 بألمانيا.

    ومع عودة المنتخب البرازيلي إلى مستواه العالي وتألقه في المباريات الأخيرة التي خاضها في التصفيات المؤهلة للبطولة أصبحت مهمة مديره الفني كارلوس دونجا في غاية الصعوبة.

    وتولى دونجا مسئولية تدريب الفريق في آب/أغسطس 2006 وسط موجة كبيرة من الشكوك بعد مسيرة الفريق المخيبة للآمال في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا.

    ورغم قلة خبرته ، أصاب دونجا منتقديه بالصمت من خلال الانتصارات التي يحققها مع الفريق حيث قاد الفريق في 50 مباراة حقق الفوز في 34 منها مقابل خمس هزائم و11 تعادلا.

    وكان دونجا قائدا للمنتخب البرازيلي الفائز بلقب كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة ويسعى إلى قيادة الفريق كمدرب لتحقيق نفس الإنجاز.

    ونجح دونجا في قيادة الفريق إلى واحدة من أفضل سلسلة نتائج في التصفيات على مدار التاريخ كما نجح في تشكيل فريق صلد ومتماسك بقيادة كاكا صانع ألعاب ريال مدريد الأسباني.

    وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية ، حاول دونجا تغيير روح الفريق بنفس القوة التي أظهرها خلال مسيرته كلاعب خط وسط مدافع. ونجح دونجا في بناء فريق لا يتميز فيه أي لاعب بأفضلية على الآخرين بما في ذلك كاكا أبرز نجوم الفريق.

    وأوضح مصدر مقرب من دونجا "دونجا يتعامل مع الجميع بنفس الأسلوب بداية من كاكا وحتى حارس المرمى البديل".

    وعلى عكس ما حدث في كأس العالم 2006 بألمانيا ، عندما تجنب المدرب كارلوس ألبرتو باريرا المدير الفني الأسبق للمنتخب البرازيلي التدريبات العنيفة ووصف نفسه بأنه "مدرب ماهر" ، يطالب دونجا اللاعبين بالتدريبات الشاقة والعمل المتواصل كشرط للبقاء ضمن صفوف الفريق.

    ويتميز المنتخب البرازيلي تحت قيادة دونجا بأنه متوازن أكثر منه مشرقا ، فلا يضم الفريق في خط هجومه نفس القوة والمهارة التي كان عليها "ثلاثي الراء (رونالدو وريفالدو ورونالدينيو) الذين قادوا الفريق للقب كأس العالم 2002 .

    ولكن كاكا وزميليه المهاجمين روبينيو ولويس فابيانو أثبتو كفاءتهم أيضا حيث سجل المنتخب البرازيلي 33 هدفا في 18 مباراة خاضها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 .

    والأكثر من ذلك أن الدفاع لم يعد نقطة ضعف في المنتخب البرازيلي على عكس ما كان عليه الوضع في البطولات الأولى لكأس العالم. واستقبلت شباك الفريق 11 هدفا في 18 مباراة بالتصفيات وهو نصف عدد الأهداف التي استقبلتها شباك منتخب شيلي الذي حل ثانيا في جدول التصفيات.

    أما الخط الوحيد الذي لم تتحدد معالمه جيدا حتى الآن فهو خط الوسط لأن كاكا هو اللاعب الوحيد الذي يضمن مكانه في هذا الخط.

    وستكون مهمة دونجا في غاية الصعوبة على مدار الشهور القليلة المقبلة لاختيار قائمة الفريق التي سيشارك بها في نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا حيث يحتاج إلى وضع الروح المعنوية للاعبين ومدى ترابطهم في اعتباراته بصفتها أمور في غاية الأهمية قبل الاختيار.

    المدير الفني :

    يحظى كارلوس دونجا /46 عاما/ بمسيرة طويلة ناجحة في مركز لاعب خط الوسط المدافع بأندية البرازيل وإيطاليا وألمانيا واليابان كما شارك مع المنتخب البرازيلي في بطولة كأس العالم 1990 بإيطاليا وكان قائدا للفريق الفائز بلقب كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة.

    ورغم هذا النجاح لم يكن دونجا من اللاعبين الذين يستحوذون بشدة على إعجاب أو انتباه الجماهير لكونه في مركز خط الوسط المدافع كما عارض كثيرون تعيينه مديرا فنيا للمنتخب البرازيلي في عام 2006 خاصة وأنه لا يمتلك أي خبرة تدريبية سابقة.

    ورغم ذلك ، قاد دونجا المنتخب البرازيلي بنجاح إلى الفوز بلقب كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) عام 2007 ثم كأس العالم للقارات 2009 بجنوب أفريقيا كما تأهل بجدارة إلى كأس العالم 2010 .

    نجم الفريق :

    يمثل كاكا /27 عاما/ أبرز نجوم المنتخب البرازيلي لكرة القدم كما أنه من أبرز نجوم كرة القدم في العالم رغم أن هدوءه وتدينه الشديد لا يمنحانه الصورة العامة التي يتمتع بها لاعبون آخرون.

    وولد كاكا في برازيليا كما فاز في عام 2007 بجائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم كل عام. ويحظى كاكا بمسيرة احترافية طويلة ورائعة.

    وأصبح كاكا واحدا من نجوم فريق ساو باولو البرازيلي بعد فترة قصيرة من مشاركته الأولى في صفوف الفريق والتي كانت في عام 2001 ثم انتقل بعدها بعامين إلى فريق ميلان الإيطالي.

    وفاز كاكا مع ميلان بلقب الدوري الايطالي عام 2004 وبلقب دوري أبطال أوروبا عام 2007 كما أصبح النجم المفضل لدى جماهير الفريق.

    ورفض كاكا عرضا خياليا للانتقال إلى مانشستر سيتي الإنجليزي في كانون ثان/يناير 2009 .

    وبعدها بشهور قليلة ، وافق كاكا على الانتقال إلى ريال مدريد نظرا لحاجة ميلان إلى المقابل المادي الكبير للصفقة.

    وكانت أول مشاركة لكاكا مع المنتخب البرازيلي في عام 2002 عندما كان في العشرين من عمره لتكون كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا هي ثالث بطولة كأس عالم يشارك فيها مع الفريق.

    منتخب البرازيل في سطور :

    اللقب : طائر الكناري الصغير&shy; الأخضر والأصفر&shy; راقصو السامبا. تأسيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم : عام 1914 . الانضمام للفيفا : عام 1923 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الأول في أيلول/سبتمبر 1993 وفي مرات عديدة. أسوأ مركز في التصنيف : الثامن في آب/أغسطس 1993 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : 18 مرة أعوام 1930 و1934 و1938 و1950 و1954 و1958 و1962 و1966 و1970 و1974 و1978 و1982 و1986 و1990 و1994 و1998 و2002 و2006 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : لقب البطولة خمس مرات في أعوام 1958 و1962 و1970 و1994 و2002 . تاريخ التأهل للنهائيات : الخامس من أيلول/سبتمبر 2009 .







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 5:39 pm

    المنتخب الياباني أول المتأهلين لكأس العالم يأمل ألا يكون أول المودعين

    في السادس من حزيران/يونيو الماضي ، كان المنتخب الياباني لكرة القدم أول المتأهلين لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بالفوز على منتخب أوزبكستان 1/صفر في التصفيات الأسيوية المؤهلة ويضمن أحد المركزين الأول والثاني في مجموعته ليحجز مقعده في النهائيات قبل آخر جولتين من التصفيات.

    ولكن مشجعي المنتخب الياباني يأملون الآن في ألا يصبح فريقهم أول المودعين للبطولة التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف العام المقبل.

    وسيحقق المنتخب الياباني إنجازا تاريخيا إذا تأهل للدور الثاني في البطولة القادمة لأنه سيكون أول منتخب ياباني يفوز بأي مباراة ويصل للدور الثاني في بطولة كأس العالم خارج أرضه.

    وشارك المنتخب الياباني في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات سابقة ولكنه حقق الفوز في اثنتين فقط من عشر مباريات خاضها خلال هذه المشاركات الثلاث السابقة وكانتا على حساب المنتخبين الروسي 1/صفر والتونسي 2/صفر في الدور الأول لكأس العالم 2002 التي استضافتها اليابان بالتنظيم المشترك مع كوريا الجنوبية.

    ويعتمد المدرب تاكاشي أوكادا المدير الفني الوطني للمنتخب الياباني على مجموعة معظمها من لاعبي الدوري المحلي مع وجود بعض العناصر المحترفة خارجه مثل لاعبي خط الوسط شونسوكي ناكامورا (اسبانيول الأسباني) وجونيتشي إيناموتو (رين الفرنسي) ودايسوكي ماتسوي (جرينوبل الفرنسي) وماكوتو هاسيبي (فولفسبورج الألماني) وكيسوكي هوندا (فينلو الهولندي) والمهاجم تاكايوكي موريموتو (كاتانيا الإيطالي).

    كما يضم الفريق من اللاعبين البارزين المدافع المخضرم يوجي ناكازاوا قائد الفريق والذي يسعى لخوض النهائيات للمرة الثانية في مسيرته.

    ووضع أوكادا هدفا طموحا لفريقه في النهائيات مؤكدا أنه يعتقد في قدرة الفريق على الوصول للدور قبل النهائي.

    وخاض المنتخب الياباني مباراة ودية أمام نظيره الجنوب أفريقي في عقر داره انتهت بالتعادل السلبي في وقت سابق من تشرين ثان/نوفمبر الحالي.

    وقال أوكادا بعد المباراة "أصبحنا أقوى في الأداء الجماعي وتقدمنا رويدا رويدا في العام الماضي. قد لا يبدو الفريق براقا ولكن قوته ثابتة بشكل أكبر".

    والمشكلة التي يخشاها مشجعو الفريق بالفعل هي خط الهجوم حيث لم ينجح الفريق في هز شبك منافسيه بالشكل المطلوب من فريق يسعى لبلوغ المربع الذهبي في كأس العالم.

    ويضع المشجعون آمالهم حاليا على موريموتو /21 عاما/ نجم كاتانيا الإيطالي رغم قلة خبرته وصغر سنه.

    وخاض موريموتو 40 مباراة مع كاتانيا ظهر فيها بشكل جيد كما سجل هدفا وحيدا في مباراتين دوليتين خاضهما مع المنتخب الياباني. كما وصفه البرازيلي الدولي ألكسندر باتو مهاجم ميلان الإيطالي بأنه أفضل لاعب شاب في الدوري الإيطالي.

    ولذلك يأمل مشجعو المنتخب الياباني في أن يساعد بمهاراته في قيادة الفريق إلى النجاح في كأس العالم.

    واختار الاتحاد الياباني لكرة القدم فندق "فانكورت" في منطقة "جورج" المطلة على طريق "جاردن" ليكون مقرا للفريق خلال نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    وأعرب موتواكي إينوكاي رئيس الاتحاد عن أمله في أن يجلب هذا الفندق الحظ للفريق حيث فازت اليابانيتان روي كيتادا وآي ميازاتو بلقب كأس العالم للجولف على ملاعب "فانكورت".

    ولكن الكثيرين يرون أن الفريق يحتاج لأكثر من الحظ السعيد من أجل تحقيق أهدافه الطموحة.

    المدير الفني :

    تولى نجم كرة القدم الياباني الدولي السابق تاكيشي أوكادا تدريب المنتخب الياباني في كانون أول/ديسمبر 2007 خلفا للمدرب الكرواتي إيفيكا أوسيم الذي تعرض لأزمة قلبية ولم يستطع الاستمرار مع الفريق.

    وسبق لأوكادا أن فاز بلقب الدوري الياباني وبطولة الأندية الأسيوية خلال مسيرته التدريبية كما كان مدربا للمنتخب الياباني في نهائيات كأس العالم 1998 والتي خسر فيها الفريق مبارياته الثلاث بالدور الأول للبطولة.

    نجم الفريق :

    رغم اقترابه من نهاية مسيرته الكروية ، ما زال شونسوكي ناكامورا /31 عاما/ هو أشهر لاعبي المنتخب الياباني .

    ويلعب ناكامورا حاليا في صفوف اسبانيول الأسباني كما سبق له اللعب في ناديي ريجينا الإيطالي وسلتيك الأسكتلندي.

    ويتيمز ناكامورا بأنه أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف من بين جميع لاعبي المنتخب الياباني الموجودين حاليا حيث سجل 24 هدفا في 93 مباراة دولية خاضها مع الفريق. ويأمل ناكامورا في أن يصل إلى مباراته رقم 100 مع المنتخب الياباني خلال نهائيات كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    منتخب اليابان في سطور :

    اللقب : الساموراي الأزرق. تأسيس الاتحاد الياباني لكرة القدم : عام 1921 . الانضمام للفيفا : عام 1929 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : التاسع في شباط/فبراير 1998 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 62 في شباط/فبراير 2000 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : ثلاث مرات أعوام 1998 و2002 و2006 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : دور الستة عشر في بطولة 2002 . تاريخ التأهل للنهائيات : السادس من حزيران/يونيو 2009 .







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 5:39 pm

    صربيا تتطلع لكأس العالم بمزيج من الأمل والقلق

    يتطلع المنتخب الصربي لكرة القدم إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بمزيج من الأمل والقلق والخوف حيث يرى أن أماله حاليا معلقة على "فريق حقيقي" ولكنه ينتابه الخوف والقلق من خيبة أمل كبيرة جديدة.

    وتأهل المنتخب الصربي مباشرة وبثبات إلى نهائيات كأس العالم بعدما تصدر مجموعته في التصفيات على حساب المنتخب الفرنسي الذي اضطر لخوض الملحق الأوروبي الفاصل.

    ولكن ما يثير القلق هو أن الفريق سبق له وأن تأهل مباشرة أيضا تحت اسم منتخب صربيا ومونتنجرو (الجبل الأسود) إلى نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا ولكنه خرج صفر اليدين من البطولة بعدما نال ثلاث هزائم متتالية في الدور الأول للبطولة.

    وتزايدت محنة الفريق بعد فشله في بلوغ نهائيات كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) مما أدى إلى مقاطعة فعالة للفريق من قبل مشجعيه.

    ورغم تعيين نجم كرة القدم الصربي السابق رادومير أنتيتش مديرا فنيا للفريق في آب/أغسطس 2008 قبل أيام قليلة من بدء مسيرة الفريق في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لم تكن هناك أي ردود فعل بعد البداية الجيدة للفريق في التصفيات.

    وبدأ أنتيتش مسيرته مع الفريق بالفوز على منتخب جزر فارو 2/صفر في أيلول/سبتمبر 2008 وذلك في حضور بضعة آلاف من المشجعين على استاد يسع 50 ألف مشجع.

    ولكن مع توالي النتائج الجيدة للفريق امتلأت مدرجات نفس الاستاد بالمشجعين في العاشر من تشرين أول/أكتوبر الماضي لمشاهدة الفوز الساحق 5/صفر للمنتخب الصربي على ضيفه الروماني في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات والذي صعد بالفريق للنهائيات.

    وفي غضون أقل من عامين ، قلب أنتيتش الأوضاع رأسا على عقب ونجح في تشكيل فريق قوي بعد أن عانى الفريق في الماضي من أمور تافهة واهتمامات المدربين بالترويج لأنفسهم من خلال الفريق وذلك لرفع أسعارهم في سوق المدربين.

    وقال ملادين كريستاييتش أحد مدافعي المنتخب الصربي في كأس العالم 2006 "أنتيتش أعاد الإعجاب بالمنتخب الوطني وجميع اللاعبين يتعاملون مع الأمور حاليا بجدية شديدة".

    واستقبلت شباك صربيا ومونتنجرو هدفا وحيدا في عشر مباريات بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا ولكنها استقبلت عشرة أهداف في ثلاث مباريات فقط خاضها الفريق في النهائيات.

    ونجح أنتيتش في بناء فريق يعتمد على النجوم الكبار . ويبرز بين صفوف الفريق كل من المدافعين نيمانيا فيديتش نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي وباني إيفانوفيتش نجم تشيلسي الإنجليزي ولاعب خط الوسط ديجان ستانكوفيتش (انتر ميلان الإيطالي) وميلوس كراسيتش (سيسكا موسكو الروسي).

    وإلى جانب هذه الأسماء الكبيرة يوجد العديد من اللاعبين المتميزين الآخرين والمحترفين في إيطاليا وألمانيا وأسبانيا مثل المهاجمين نيكولا زيجيتش وماركو بانتيليتش.

    المدير الفني :

    تولى رادومير أنتيتش /61 عاما/ مسئولية تدريب المنتخب الصربي كمدرب لإنقاذ الفريق من أزمة خاصة وأنه المدرب الوحيد في العالم الذي سبق له تدريب كل من ريال مدريد وبرشلونة وأتليتكو مدريد بأسبانيا.

    ولعب أنتيتش في الماضي لفرق بارتيزان بلجراد الصربي وفناربخشة التركي وريال سرقسطة الأسباني وليوتون الإنجليزي.

    وبعد فترة قضاها مدربا مساعدا في نادي بارتيزان بلجراد خلال منتصف الثمانينيات من القرن الماضي تلقى أنتيتش عرضا لتدريب ريال سرقسطة. كما أسند ريال مدريد مهمة تدريب فريقه إلى أنتيتش في عام 1991 ثم تولى بعدها تدريب أتليتكو مدريد وبرشلونة.

    ورغم رفضه السابق لتدريب المنتخب الصربي ، عدل أنتيتش عن ذلك في آب/أغسطس 2008 لينهي بذلك إجازته التي استمرت لمدة أربع سنوات.

    وعلى الرغم من مقاطعة الجماهير للمنتخب الصربي بعد فشله في الوصول لنهائيات يورو 2008 أعاد أنتيتش الجماهير لتأييد الفريق من خلال التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعدما تصدر مجموعته في التصفيات الأوروبية على حساب نظيره الفرنسي.

    نجم الفريق :

    يمثل نيمانيا فيديتش /28 عاما/ مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي أبرز نجوم المنتخب الصربي حاليا حيث يتفوق على زميله قائد الفريق ديجان ستانكوفيتش لاعب خط وسط انتر ميلان الإيطالي.

    ولعب فيديتش في الماضي لفريق ريد ستار بلجراد الصربي قبل أن ينطلق في الطريق المعتاد للاعبي صربيا من خلال الاحتراف في روسيا وفريق سبارتاك موسكو الروسي قبل الانضمام إلى مانشستر يونايتد.

    ويتمتع فيديتش بطول القامة وبنيانه الجسماني القوي ولذلك يمثل جزءا مهما من دفاع مانشستر يونايتد القوي إلى جوار زميله الإنجليزي الدولي ريو فيرديناند.

    كما يتألق في المنتخب الصربي إلى جوار مواطنه باني إيفانوفيتش نجم تشيلسي الإنجليزي.

    وتضاعفت قيمة عقد فيديتش أربع مرات منذ انتقاله إلى مانشستر يونايتد مقابل سبعة ملايين جنيه استرليني (12 مليون دولار).

    منتخب صربيا في سطور : اللقب : النسور البيضاء&shy; الأزرق. تأسيس الاتحاد الصربي لكرة القدم : عام 1889 . الانضمام للفيفا : عام 1904 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : الثامن في أيار/مايو 1998 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 47 في كانون أول/ديسمبر 2005 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : عشر مرات أعوام 1930 و1950 و1954 و1958 و1962 و1974 و1982 و1990 و1998 و2006 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : المركز الرابع في بطولتي 1930 و1962 تحت اسم يوغوسلافيا. تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .






    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 5:40 pm

    المنتخب الكاميروني يشعر بعبء التاريخ

    عندما يشارك المنتخب الكاميروني لكرة القدم في نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا سيكون هو الفريق الذي يحمل على عاتقه أكبر عبء من بين جميع المنتخبات الأفريقية المشاركة في النهائيات وذلك لتاريخه الطويل في نهائيات البطولة والذي يفوق جميع المشاركين الآخرين من القارة السمراء.

    ويشارك المنتخب الكاميروني في النهائيات للمرة السادسة منذ عام 1982 ليكون أكثر الفرق الأفريقية تأهلا لكأس العالم.

    وحقق المنتخب الكاميروني افضل نجاح له على المستوى العالمي من خلال نهائيات كأس العالم 1990 بإيطاليا حيث قاده النجم الشهير روجيه ميلا المعروف بلقب "الثعلب العجوز" والذي كان في الثامنة والثلاثين من عمره آنذاك إلى الوصول لدور الثمانية في البطولة.

    وشق المنتخب الكاميروني طريقه في تلك البطولة من خلال انتصارات مدوية على منتخبات الأرجنتين ورومانيا وكولومبيا ولكن مغامرته توقفت أمام المنتخب الإنجليزي في دور الثمانية بعدما خسر أمامه 2/3 .

    ورغم خروجه من دور الثمانية ، استحوذ المنتخب الكاميروني بشكل عام ونجمه الكبير ميلا بشكل خاص على عقول وقلوب مشجعي كرة القدم في كل أنحاء العالم.

    واشتهر ميلا برقصته المثيرة حول الراية الركنية بعد كل من أهدافه الأربعة التي سجلها في هذه البطولة.

    وتبدو ذكريات كأس العالم 1990 وما فعله ميلا في هذه البطولة هي الحافز الأقوى للمنتخب الكاميروني الحالي من أجل ترك بصمة واضحة في بطولة كأس العالم 2010 بصفتها أول بطولة تستضيفها القارة السمراء.

    وتراجع سجل المنتخب الكاميروني في بطولة كأس العالم التالية لبطولة 1990 حيث خرج من الدور الأول في بطولات 1994 و1998 و2002 وفشل في بلوغ نهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا.

    وربما جعلت هذه النتائج من المنتخب الكاميروني (الأسود التي لا تقهر) فريقا لا يخشى جانبه أحد على الرغم من تألقه في بطولات كأس الأمم الأفريقية حيث توج باللقب مرتين عامي 2000 و2002 ووصل للمباراة النهائية في البطولة الماضية عام 2008 بغانا.

    وربما تكون مسيرته المتذبذبة في التصفيات سببا في عدم ارتعاد باقي المنتخبات الكبيرة منه في التصفيات حيث بدأ الفريق مسيرته في التصفيات بالهزيمة صفر/1 أمام توجو ثم التعادل السلبي مع ضيفه المغربي ليتأجل تأهله إلى الجولة الأخيرة من التصفيات.

    ولكن المنتخب الكاميروني يضع أملا كبيرا على مهاجمه المتألق صامويل إيتو /28 عاما/ نجم برشلونة الأسباني سابقا وانتر ميلان الإيطالي حاليا لما له من قدرة كبيرة على اختراق دفاع الفرق المنافسة.

    كما يعتمد الفريق على خبرة مدافعه المخضرم ريجبور سونج /33 عاما/ الذي يبلغ رصيده مع الفريق 131 مباراة دولية وما زال يحظى بحضور قوي في صفوف الفريق.

    كما عزز ابن أخيه ألكسندر سونج /22 عاما/ لاعب خط وسط أرسنال الإنجليزي مكانه في صفوف المنتخب إلى جانب جان ماكون /26 عاما/ لاعب ليون الفرنسي ليشكل اللاعبان خط وسط قوي للمنتخب الكاميروني.

    وتتمثل إحدى نقاط القوة بالمنتخب الكاميروني في مديره الفني الفرنسي بول لوجان /45 عاما/ والذي يحاول دائما منح الفريق العقل الخططي الجيد الذي يساعده على التعامل الجيد مع الفرق الكبيرة.

    وتولى لوجان تدريب الفريق بعد مباراتين من المرحلة النهائية في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2010 ولكنه نجح في تغيير البداية الهزيلة للفريق إلى أربعة انتصارات متتالية ليضمن مقعده في النهائيات.

    وبرهن لوجان على مهاراته التدريبية من خلال منح شارة قائد الفريق إلى المهاجم إيتو دون أن يؤثر على معنويات أو أداء سونج.

    وكان أبرز الانتصارات الأربعة التي حققها المنتخب الكاميروني تحت قيادة لوجان في التصفيات هو الفوز 3/صفر على المنتخب التوجولي ليثأر بذلك من هزيمة الذهاب.

    وإذا نجح المنتخب الكاميروني في الظهور بمستواه المعهود تحت قيادة لوجان سيحقق الفريق بعض المفاجآت في نهائيات كأس العالم المقبلة.

    المدير الفني :

    تولى الفرنسي بول لوجان /45 عاما/ تدريب المنتخب الكاميروني في تموز/يوليو الماضي بعد أن اقتصر رصيد الفريق من أول مباراتين له بالمرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 على نقطة واحدة فحسب ليقود لوجان الفريق بعدها إلى تحول واضح في التصفيات.

    ونشأت شهرة لوجان التدريبية بعدما قاد ليون للفوز بلقب الدوري الفرنسي ثلاثة مواسم متتالية في الفترة من 2002 إلى 2005 .

    ورغم ذلك ، فشل لوجان في تحقيق نفس النجاح مع فريق رينجرز الأسكتلندي ليقال من تدريب الفريق بعد شهور قليلة من توليه المسئولية كما رفض باريس سان جيرمان الفرنسي تمديد عقده مع لوجان والذي كان لمدة عامين فحسب.

    ويتمنى لوجان أن يستعيد النجاح الذي حققه في بداية مسيرته التدريبية من خلال نتائج المنتخب الكاميروني في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    نجم الفريق :

    يمثل صامويل إيتو /28 عاما/ مهاجم انتر ميلان الإيطالي أبرز وأكثر نجوم المنتخب الكاميروني فعالية حيث فاز بلقب أفضل لاعب أفريقي ثلاث مرات كما سجل أكثر من 100 هدف لفريقه السابق برشلونة في غضون خمسة مواسم كما يعتلي حاليا قائمة أفضل هدافي بطولات كأس الأمم الأفريقية على مدار تاريخها.

    لذلك سيكون إيتو من أكثر المهاجمين الذين يخشى جانبهم في بطولة كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    ولا يتوان إيتو عن تحفيز زملائه بالمنتخب الكاميروني من خلال المال والهدايا حيث اشترى لكل منهم ساعة يد يبلغ ثمنها 50 ألف دولار بعد تأهل المنتخب الكاميروني للنهائيات.

    منتخب الكاميرون في سطور : اللقب : الأسود التي لا تقهر. تأسيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم : عام 1959 . الانضمام للفيفا : عام 1964 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : 11 في تشرين ثان/نوفمبر 2006 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 62 في نيسان/أبريل 1997 . مشاركاته السابقة في كؤوس العالم : خمس مرات أعوام 1982 و1990 و1994 و1988 و2002 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : دور الثمانية في بطولة 1990 . تاريخ التأهل للنهائيات : 14 تشرين ثان/نوفمبر 2009 .







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 5:42 pm

    الخمسة الكبار: هل يمكن أن تتحول استادات كأس العالم بجنوب أفريقيا إلى ممتلكات معطلة

    هل ستتحول الاستادات المضيفة لمباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 بجنوب أفريقيا، الدولة التي تتصارع فيها كرة القدم مع الرجبي و الكريكيت على اجتذاب الجمهور الرياضي، إلى ممتلكات معطلة بعد انتهاء الحدث الرياضي الكبير الذي ستمتد منافساته لشهر واحد؟

    هذا هو السؤال الذي تصل تكلفته إلى 1ر12 مليار راند أو 57ر1 مليار د ولار أمريكي هي تكلفة بناء خمسة استادات جديدة في كيب تاون وديربان وبورت إليزابيث ونيلسبروت وبولوكواني.

    وأصبح شبح "الممتلكات المعطلة" هاجسا يطارد الدول المضيفة لبطولات كأس العالم ودورات الألعاب الأولمبية.

    وبعد مرور عام تقريبا على انتهاء دورة الألعاب الأولمبية السابقة "بكين 2008" مازالت الصين تعاني لإيجاد غرض جاد للاستفادة من استاد "عش الطير" الخلاب الذي بلغت تكاليف بنائه 450 مليون دولار ، فيما يعاني استاد كأس العالم 2006 بمدينة لايبزج الألمانية لاجتذاب جماهير أو زوار له على اعتبار أنه يكتفي حاليا باستضافة مباريات بدوري الدرجة الثالثة الألماني.

    وقبل ستة أشهر تقريبا على انطلاق مباراة افتتاح كأس العالم 2010 بجوهانسبرج ، تخشى جنوب أفريقيا من إمكانية أن تتحول بعض استاداتها الجديدة إلى أماكن مهملة تماما بعد تموز/يوليو 2010 .

    ولكن احتياج جنوب أفريقيا إلى مجموعة من الاستادات الجديدة المتطورة استعدادا لكأس العالم لم يكن محل شك أبدا.

    فقد كانت استادات البلاد الموجودة بالفعل شديدة الصغر ومتواضعة للغاية وفقا لمعايير بطولات كأس العالم.

    ومع ذلك مازالت بعض الاستادات الجديدة مثيرة للجدل في جنوب أفريقيا.

    فمدينتا كيب تاون وديربان على سبيل المثال بهما استادات للرجبي تصل سعتها إلى 50 ألف متفرج وكانت هناك اقتراحات بتوسيع هذه الاستادات قليلا لاستضافة كل منهما لثماني مباريات بكأس العالم إلى جانب مباراتين بالدور قبل النهائي إلا أن المدينتين فضلتا في النهاية بناء استادات جديدة.

    ويقع استاد "جرين بوينت" في كيب تاون بمكان خلاب بين جبل "تيبل ماونتن" وساحل المحيط الأطلسي مما يجعل الاستاد الذي يسع 68 ألف متفرج يتمتع بخلفية ساحرة بدون شك.

    ولكن مثل هذه المواقع تكلف مبالغ طائلة ، وبالتحديد تسبب هذا الموقع المميز في زيادة تكاليف بناء استاد كيب تاون بنحو 2ر1 مليار راند وذلك على حد قول المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة لكيب تاون 2010 بيتر كرونيي مدير "كيب تاون 2010 ".

    ومع انتهاء أعمال البناء تماما في استاد "جرين بوينت" ستكون تكلفته الإجمالية قد بلغت 5ر4 مليار راند وهو ما يفوق تكاليف بناء "عش الطير" ويفوق ضعف الميزانية الأساسية التي وضعت لبناء استاد كيب تاون في البداية.

    وتكبدت الحكومة المحلية لكيب تاون أغلب تكاليف بناء الاستاد ، ولكن المدينة الجنوب أفريقية ، شأنها في ذلك شأن العديد من المدن الأخرى بالبلاد والتي تعاني من نقص مواردها المالية وتعاني لاحتواء مظاهر الاعتراض العنيفة ضد الفقر ، مازالت تعاني من عجز مالي كبير.

    ولم تجد كيب تاون حتى الآن الفريق المناسب الذي يمكنه الإستفادة من استادها الرائع ، ففريقا الدوري الجنوب أفريقي الممتاز بالمدينة لا يتمتعان سوى بأعداد ضئيلة من الجماهير ، أما فريق الرجبي بهذه المقاطعة فهو مرتبط بشدة باستاده المميز "نيولاندز".

    ويبدو أن كرونيي مقتنع تماما بأن "استاد دو فرانس" وشركة "سيل" المحلية ، المجموعة المالية المسئولة عن إدارة المكان، ستتمكن من تشغيل الموقع عبر استضافة الحفلات الغنائية وعروض الأوبرا والعديد من الأحداث الأخرى.

    ويقول كرونيي : "إننا مقتنعون بأن الاستفادة طويلة الأمد من المكان ستغطي هذه التكاليف الإضافية لاحقا".

    وتؤكد مدينة ديربان أيضا أنها هي الأخرى كانت تفكر في الاستفادة بعيدة الأمد عندما قررت بناء استاد جديد بسعة 70 ألف متفرج على مسافة أمتار قليلة من استاد الرجبي الذي يسع 52 ألف متفرج.

    وتسعى المدينة الساحلية للترشح لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024 لذلك فقد زودت استادها "موزيس مابيدا" بمضمار ألعاب قوى مع وجود قوس داخلي بالاستاد طوله 106 أمتار ومزود بسيارة كهربائية لتعزيز فرصتها في الفوز بتنظيم الأولمبياد.

    ولكن الشكوك ألقت بظلالها على هذا الاستاد أيضا حيث قال برايان فان زايل مدرب فريق الرجبي "شاركس" الذي يستضيف مبارياته على استاد "أبسا" في عام 2006 : "لا يحتاج الأمر إلى عالم صواريخ لكي يفهم أن المدينة لا تتحمل نفقات بناء استاد جديد" .

    وفي هذا الوقت كان يتوقع أن تصل تكلفة الاستاد إلى 6ر1 مليار راند، ولكن بعد مرور ثلاث سنوات على تصريحات فان زايل فقد تضاعفت قيمة الاستاد تقريبا لتصل إلى 1ر3 مليار راند وأصبح فريق شاركس يواجه ضغوط كبيرة لنقل مبارياته عليه.

    ويقول إيرول هاينيس مدير كأس العالم في مدينة بورت إليزابيث خامس أكبر المدن الجنوب أفريقية والتي يوجد بها استادا بلغت تكاليف بنائه 9ر1 مليار راند : "يجب أن تستثمر في البنية الأساسية لتتطور من دولة نامية إلى دولة متقدمة ".

    وأكد هاينيس لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن استاد المدينة "لن يتحول أبدا إلى ممتلكات معطلة" رغم أن بورت إليزابيث لا يوجد بها فريق ينافس بالدوري الممتاز أو بدوري الرجبي ولكنه توقع أن يحقق الاستاد دخلا كبيرا من خلال المباريات الاستعراضية والمؤتمرات.

    كما حصلت مدينة بولوكواني بمقاطعة ليمبوبو الشمالية ومدينة نيلسبروت بمقاطعة مبومالانيا بشمال شرق البلاد على استاد جديد بسعة 45 ألف متفرج وبلغت تكلفة كل منهما 3ر1 مليار راند وتمت مصادرة مدرستين من قبل شركة البناء أثناء تشييد استاد "مبومبيلا" في نيلسبروت مما أشعل مظاهرات احتجاجية عنيفة بالمدينة.

    كما تلوح في أفق مدينة جوهانسبرج مظاهرات احتجاجية أخرى بسبب الخدمات الأساسية بالمدينة التي قلصت ميزانيتها لهذا العام بمليار راند لتغطية مصاريفها باستاد "سوكر سيتي" الاستاد شبه الجديد الذي بلغت تكاليف تجديده وتحديثه 4ر3 مليار راند وينتظر أن يستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي بكأس العالم.

    ودافع داني جوردان رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا عن سياسة إنفاق بلاده على منشآت البطولة وقال : "لقد منحت برامج البنية الأساسية للبطولة ما إجماليه 415 ألف فرصة عمل خلال هذه الفترة في الوقت الذي يلهث فيه الناس وراء أي وظيفة ، لذلك فإنني أرى أن كأس العالم أسهم في علاج هذه المشكلة".





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    Eng Mady
    Admin

    Posts : 20041
    Points : 20255
    Reputation : 12
    Join date : 2009-10-01
    Location : Far Far Away

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by Eng Mady on Sun Nov 29, 2009 8:02 pm

    رسالة جنوب أفريقيا طارق مراد
    تتعلق عيون محبي كرة القدم يوم الجمعة
    القادم 4 ديسمبر 2009 في الساعة ا لسابعة مساء علي مركز كيب تاون الدولي
    للمؤتمرات. حيث سيعرف 32 منتخبا وجدوا طريقهم إلي أول كأس عالم في القارة
    السمراء ومشجعوهم أين سيلعبون بالتحديد ومع من سيلعبون.


    وفي حين سيتم بث القرعة النهائية عبر الأثير إلي الملايين في أكثر من
    200 دولة. فقد تم إعداد قاعة القرعة المهيبة لاستضافة الحدث الكبير.


    وقد جرت الأعمال علي قدم وساق علي مدي 3600 ساعة لإعداد قاعة ا لقرعة
    الفسيحة. ومساحة 959 مترا مربعا من الأخشاب التي استخدمت في بناء مسرح
    القرعة المذهل. المستلهم من الروح الأفريقية والذي أصبح جاهزاً بالفعل
    لاستضافة الحدث الذي ينتظره الجميع بفارغ الصبر.


    كانت مديرة اللجنة المنظمة لكأس العالم 2010 في كيب تاون. تيرال كولين.
    هي المديرة التنفيذية لهذه العملية الجبارة لاجراء القرعة النهائية
    وبتصاعد الإثارة مع اقتراب الموعد المرتقب. تبدو واثقة كل الثقة من أن كل
    الأمور علي ما يرام.


    فهي تقول: "علي مدي الأيام العشرة الأخيرة بذل كل المشاركون في العمل
    جهدا خارقا لقد انخرطوا في العمل بكل ما فيهم من قوة. وكان العمل يمتد
    لساعات متأخرة من الليل ويبدأ منذ الصباح الباكر واكتمل بناء قاعة القرعة
    وبدأت التجارب الأولية بالفعل ومع بقاء أسبوع علي الموعد المحدد. نشعر بثقة
    كبيرة في استعداداتنا. لقد أنهينا العمل مبكرا ونحن مستعدون لهذا الحدث".


    وأضافت أنه رغم العدد الهائل للأشخاص العاملين في القرعة النهائية.
    والذي يبلغ 3254 فردا يمثلون أفراد الأمن. والمتطوعين. وطاقم ا لعمل في هذا
    الحدث. والمتعاقدين. والعاملين في مجال الترفيه. فقد كان التعاون بينهم
    جميعا مثاليا.


    فهي تقول أيضا: "لقد كان التعاون رائعا بين سلطات المدينة والسلطات
    المحلية والفيفا واللجنة المنظمة وكان الاتصال ممتازا علي وجه الخصوص بيننا
    وبين الفيفا في إطار تقدير متطلبات هذا الحدث وسبل تلبيتها إن كل
    المشاركين يشعرون بأننا نبني شيئا خاصا. ونحن نعمل بكل جد لنقدم حدثا ينال
    أقصي درجات الإعجاب من الجميع".


    وحتي هذا الوقت. أكد 27 من 32 مدربا حضورهم. منهم مدربون تطبق شهرتهم
    الآفاق. مثل دونجا مدرب البرازيل. وكارلوس كيروش مدرب البرتغال. وفابيو
    كابيلو مدرب انجلترا. ومارشيلو ليبي مدرب ايطاليا. وفيسنتي ديل بوسكي مدرب
    أسبانيا. وبالطبع مدرب جنوب أفريقيا كارلوس ألبرتو باريرا. حيث أكد كل
    هؤلاء حضورهم القرعة النهائية.


    كما يصل جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم إلي مدينة كيب
    تاون بجنوب أفريقيا يوم الأربعاء القادم للإشراف علي مراسم حفل القرعة.


    ومع بدء العد التنازلي لانطلاق مونديال 2010 لمعشوقة الملايين بعد
    اكتمال عقد الدوري ال 32 المشاركة والتي نالت هذا الشرف ولم يحالفنا
    التوفيق لتحقيقه فقد أعلنت الحكومة بجنوب أفريقيا حالة التأهب القصوي لكافة
    الوزارات و الأجهزة والهيئات المعنية بالدولة لانجاح هذا الحدث العالمي
    الضخم والذي باهتمام شعوب العالم بأسرها.. و أعلنت حالة التأهب تحت شعار
    "الضربة الأولي لك" حيث أصدرت الحكومة بجنوب أفريقيا قرارا حاسما لرجال
    الأمن والشرطة بوزارة الداخلية.. بالضرب في المليان في حالة حدوث أي جريمة
    أمامهم وذلك بهدف جعل الرادع الأمني قوي وحاسم في التعامل مع المجرمين
    والمنحرفين والذين يمثلون أخطر مشكلة وأهم السلبيات التي يمكن أن تؤثر علي
    نجاح المونديال وقد بدا سريان هذا القرار اعتبارا من أول نوفمبر الجاري
    والذي يلزم رجال الشرطة بالتصدي للجريمة بكافة أشكالها بالقتل الفوري من
    الطلقة الأولي وذلك في خطوة حاسمة من جانب الحكومة بالتصدي للجريمة
    وتقليصها إلي أدني معدلاتها قبل وأثناء العرس الكروي العالمي.


    القطار السريع


    وفي الوقت نفسه تشهد جنوب أفريقيا ثورة إنشائية للطرق والكباري الجديدة
    بجانب تعديل مسارات وتطوير العديد من الطرق وكان أبرزها إعادة وتطوير
    مسارات الطرق التي تربط بين مدينتي جوهانسبرج وبريتوريا ومطار جوهانسبرج..
    وشهدت هذه الخطوة إنشاء قطار سريع للربط بين تلك المناطق الثلاث ويعرف باسم
    خاوتيننج "GAUTENg" وبلغت تكلفة إنشاء هذا القطار السريع 400 مليون دولار
    وسوف يتم افتتاحه رسميا في شهر ابريل القادم مع الاستادات الثلاث الجديدة
    التي تم إنشاؤها خصيصا من أجل استضافة عرس مونديال الساحرة المستديرة والتي
    تقام منافساتها بتسع مدن هما: بويتوريا جوهانسبرج ديدبان كيب تاون
    ميناء اليزابيث بلوم فورنتين راستنبرج بولكيواني نيلسبرت.


    وهنا يؤكد رامي محيي الدين سكرتير ثان السفارة المصرية بجنوب أفريقيا
    أن تكلفة تلك المشروعات الضخمة والتي شملت تطوير شبكة الطرق وميناء
    الاستادات وتطوير المطارات بلغت في البداية 4 مليارات دولار وأصبح من
    المؤكد أن تصل تكلفتها الإجمالية عند الافتتاح إلي 7 مليارات دولار.. علما
    بأن هناك ست استادات كانت تمتلكها جنوب أفريقيا من قبل وتم تطويرها.


    أضاف إلي أن الحكومة الجنوب أفريقية قررت الاستعانة بكوادر أمنية من
    أمريكا وألمانيا وفرنسا من ضباط كبار وخبراء في مجالات الأمن المختلفة
    لتدريب وإعداد القوات الأمنية الجنوب أفريقية في مجالات مكافحة الارهاب
    التصدي للجريمة تأمين الشخصيات والإنشاءات ورغم تلك الجهود الكبيرة مازالت
    الشكوك قائمة حول مدي نجاح جنوب أفريقيا في إنجاح المونديال أيضا بسبب
    اتساع مساحتها لكونها دولة مترامية الأطراف ويصعب السيطرة عليها خاصة وأن
    هناك معلومات تؤكد دخول مرتزقة من زيمبابوي وموزمبيق ونيجيريا للبلاد أثناء
    المونديال وهو ما قد يؤثر علي الاستقرار الأمني للبلاد لسعيهم للبحث عن
    مكاسب مالية بالطرق المشروعة وغير المشروعة.


    أضاف رامي محيي الدين أن هناك إقبالاً كبيرا من الشركات العالمية
    والمحلية خاصة العاملة في مجالات السياحة والثقافة والاستثمار العقاري علي
    المشاركة في هذا الحدث العالمي الكروي والذي تؤكد المؤشرات إنه سوف يحدث
    انتعاشة وطفرة هائلة في اقتصاد جنوب أفريقيا حيث ينتظر أن تستقبل جنوب
    أفريقيا أثناء المونديال عددا من السياح يتراوح ما بين نصف إلي مليون
    زائر.. وللعلم فإن هناك مشكلة أخري تواجه اللجنة المنظمة للمونديال برئاسة
    إيرفن كوزا وتتمثل في أن الطاقة الاستيعابية لفنادق جنوب أفريقيا قد اكتملت
    وكان أعضاء الفيفا في مقدمة الذين أنهوا حجز الفنادق الخاصة وجاري البحث
    حاليا عن بدائل تتمثل في تأجير شقق ومنازل التي يمكن استيعاب أعداد السياح
    والجماهير الغفيرة القادمة بمئات الألوف لحضور المونديال وهو ما أدي إلي
    ارتفاع أسعار تلك البدائل إلي "10" أضعاف.


    ومن ناحية أخري أجمع خبراء الكرة والرياضة بجنوب أفريقيا والصحافة
    الرياضية علي أن خروج مصر من المونديال يعتبر خسارة كبيرة للقارة في
    المونديال لكونه فريق قوي وبطل أفريقيا وأكدوا أن منتخب الجزائر صعد بضربة
    حظ لأن خبراته أقل بكثير من الفراعنة.

    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Sun Nov 29, 2009 8:27 pm

    الفيفا ينهى الاستعداد لقرعة كأس العالم

    أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) انتهاء الاستعدادات لإجراء قرعة نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا.
    وذكر الفيفا في تقرير على موقعه الإلكتروني مساء السبت أن عيون محبي كرة القدم ستتجه الجمعة إلى مركز كايب تاون الدولي للمؤتمرات ليعرف 32 منتخبا وصلوا إلى أول بطولة كأس عالم تقام في القارة السمراء أين ومع من سيلعبون مشيرا إلى أن بث القرعة النهائية سيتم عبر الأثير إلى الملايين فى أكثر من 200 دولة.
    وأشار إلى العمل استمر على مدى 3600 ساعة لإعداد قاعة القرعة وتم استخدام مساحة 959 مترا مربعا من الأخشاب في بناء مسرح القرعة والديكور المستلهم من الروح الأفريقية وقد أشرفت مديرة اللجنة المنظمة لكأس العالم 2010 فى كايب تاون تيرال كولين على الإعداد لعملية إجراء القرعة النهائية مؤكدة انتهاء الاستعدادات لاستقبال هذا الحدث.
    وأشارت كولين إلى أنه رغم العدد الهائل للأشخاص العاملين فى القرعة النهائية والذي يبلغ 3254 فردا يشملون أفراد الأمن والمتطوعين وطاقم العمل فى هذا الحدث والمتعاقدين والعاملين فى مجال الترفيه فقد كان التعاون بينهم جميعا مثاليا وأشادت بالتعاون بين سلطات المدينة والسلطات المحلية واللجنة المنظمة حتى انتهت كل الاستعدادات.
    وقالت "حتى الآن وصلنا تأكيدات بالحضور من 27 مدربا من أصل 32 مدربا للمنتخبات التى وصلت كأس العالم ومنهم دونجا مدرب البرازيل وكارلوس كيروش مدرب البرتغال وفابيو كابيلو مدرب إنجلترا ومارشيلو ليبى مدرب إيطاليا وفيسنتى ديل بوسكى مدرب أسبانيا وبالطبع مدرب جنوب أفريقيا كارلوس ألبرتو باريرا حيث أكد كل هؤلاء حضورهم القرعة النهائية."





    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته





    avatar
    osamahlawy
    Admin

    Posts : 126292
    Points : 128347
    Reputation : 12
    Join date : 2009-09-29
    Age : 34
    Location : Cairo

    Re: كأس العالم 2010 : جنوب إفريقيا : مقتل ابنة حفيدة مانديلا

    Post by osamahlawy on Mon Nov 30, 2009 7:06 pm

    منتخب شيلي يسعى لوضع نهاية لإخفاقاته في كأس العالم

    بعد مسيرة رائعة للفريق في التصفيات ، يسعى منتخب شيلي لكرة القدم إلى وضع حد لإخفاقاته في بطولات كأس العالم عندما يخوض البطولة القادمة التي تستضيفها جنوب أفريقيا منتصف العام المقبل.

    ويؤكد لاعبو منتخب شيلي "لدينا فريق جيد بالدرجة الكافية".

    وتألق منتخب شيلي في التصفيات تحت قيادة مديره الفني الأرجنتيني مارسيلو بييلسا وفي وجود مهاجمه الخطير أليكس سانشيز نجم أودينيزي الإيطالي حيث استعاد الفريق الثقة التي كان يفتقدها في الماضي فتقدم بثبات نحو النهائيات رغم أنه لم يكن مرشحا بقوة للوصول إليها.

    ولم يعرف منتخب شيلي هذه الثقة في الماضي إلا في بطولة كأس العالم 1962 التي استضافتها بلاده واحتل فيها المركز الثالث.

    ويتسم أداء منتخب شيلي باللعب الجذاب والقوي. وعندما يخوض الفريق أي مباراة على ملعبه ينال بييلسا تصفيقا وهتافا حادا من المشجعين بعدما قاد الفريق لأفضل مسيرة في التصفيات على مدار تاريخه.

    وتمثل الخطط الارجنتينية الطابع لبييلسا الأساس في تألق منتخب شيلي في المباريات خاصة مع حرصه على الأداء الهجومي حتى في الأوقات التي يكون فيها الفريق فائزا.

    وأنهى منتخب شيلي مسيرته في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا في المركز الثاني بجدول التصفيات وذلك برصيد 33 نقطة وبفارق نقطة واحدة خلف البرازيل وبفارق الأهداف فقط أمام باراجواي.

    ويتميز منتخب شيلي (الحمر) بالتماسك كما يوضح بييلسا أن لاعبيه ليس أمامهم أي فرصة "للكف عن الكفاح".

    كما يتميز الفريق بالقدرة على استعادة الكرة سريعا ثم الضغط الهجومي بنفس السرعة.

    وتفوق منتخب شيلي على منافسيه في نسبة الاستحواذ على الكرة خلال مبارياته بالتصفيات بما في ذلك المباريات التي خسرها حيث تصل نسبة استحواذه على الكرة إلى نحو 60 بالمئة.

    ويبرز اللاعب السريع والمبدع سانشيز كأفضل نجوم الفريق ويتألق معه أيضا رأس الحربة هامبرتو سوازو الذي تصدر قائمة هدافي تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة للنهائيات برصيد عشرة أهداف.

    وتتمثل أقوى أسلحة منتخب شيلي في الضغط الهجومي على منافسيه مستفيدا من المهارات الإبداعية للاعبيه مثل ماتياس فيرنانديز نجم سبورتنج لشبونة البرتغالي وخورخي فالديفيا لاعب العين الإماراتي.

    كما يعتمد الفريق بشكل كبير على الإصرار الموجود في لاعبين آخرين خاصة وأن الفريق يتميز بصغر سن لاعبيه حيث يبلغ متوسط أعمار اللاعبين 23 عاما فقط.

    ويتمسك منتخب شيلي باخلاص تام بأسلوب أدائه سواء لعب أمام البرازيل أو الأرجنتين أو منتخب صغير حيث يصر الفريق على الهجوم معتمدا على لاعبي الجانبين بالإضافة لتواجد خمسة أو ستة لاعبين في منطقة جزاء الفريق المنافس.

    أما نقطة الضعف الأساسية في الفريق فهي عدم إجادة لاعبيه التعامل مع الكرات العالية خاصة وأن العديد منهم لا يتمتعون بطول القامة ولذلك فإن الكرات العرضية التي تصل إلى منطقة جزاء الفريق تشكل له مشاكل عديدة.

    ويضم منتخب شيلي حاليا العديد من لاعبي منتخب شيلي للشباب الفائز بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) في كندا عام 2007 ولذلك يثق الفريق في قدرته على تحقيق نفس الإنجاز في بطولة كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    المدير الفني للفريق :

    يشتهر المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا /54 عاما/ بلقب "المجنون" ويعرف بتعصبه الشديد لكرة القدم ودراساته المفرطة للخطط والمنافسين على حد سواء.

    وأفسدت الإصابات مسيرة بييلسا كلاعب مدافع لتقتصر على سنوات قليلة قبل أن يتجه في عام 1990 لتدريب فريق نيولز أولد بويز الذي يعشقه.

    وتولى بييلسا أيضا تدريب عدة أندية في المكسيك وأسبانيا والأرجنتين قبل أن تسنح له فرصة تدريب المنتخب الأرجنتيني علما بأن شقيقه كان وزير خارجية الأرجنتين وحاكما لاحد الاقاليم سابقا.

    وأضاف بييلسا إلى عائلته المزيد من الفخر بتوليه تدريب المنتخب الأرجنتيني في الفترة من 1998 إلى 2004 .

    ويشيد اللاعبون بأساليبه التدريبية بشكل عام ولكنه تعرض للانتقادات من النقاد بسبب النتائج السيئة للفريق خاصة مع خروج الفريق صفر اليدين من الدور الأول في بطولة كأس العالم 2002 رغم أنه كان بين المرشحين الأوائل للفوز باللقب.

    وقاد بييلسا المنتخب الأرجنتيني للفوز بالميدالية الذهبية لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية بأثينا عام 2004 قبل الاستقالة من تدريب الفريق.

    وتولى بييلسا تدريب منتخب شيلي في عام 2007 وأصبح بطلا قوميا في شيلي رغم تاريخ الصراعات بين شيلي وبلده الأرجنتين. ونال بييلسا إشادة هائلة من جميع قطاعات المجتمع في شيلي.

    نجم الفريق :

    يمثل المهاجم أليكسيس سانشيز /20 عاما/ أبرز نجوم منتخب شيلي رغم صغر سنه. وبدأ سانشيز احتراف كرة القدم في فريق كوبيرلوا في شيلي عام 2005 . وفي غضون عام واحد ، وقع اللاعب عقدا مع فريق أودينيزي الإيطالي قبل إعارته لناديي كولو كولو الشيلي وريفر بليت الأرجنتيني ثم عاد إلى أودينيزي عام 2008 .

    ويستطيع سانشيز بمهارته وأساليبه في المراوغة وكذلك السرعة والتعامل بدقة مع الكرة أن يمر من ثلاثة أو أربعة مدافعين. ولذلك كان سانشيز مصدرا لنصف أهداف منتخب شيلي في التصفيات سواء عن طريق تسجيلها بنفسه أو صناعتها لزملائه.

    منتخب شيلي في سطور :

    اللقب : الأحمر. تأسيس اتحاد كرة القدم في شيلي : عام 1895 . الانضمام للفيفا : عام 1913 . أفضل مركز في تصنيف الفيفا : السادس في نيسان/أبريل 1998 . أسوأ مركز في تصنيف الفيفا : 84 في كانون أول/ديسمبر 2002 . مشاركاته السابقة في كأس العالم : سبع مرات أعوام 1930 و1950 و1962 و1966 و1974 و1982 و1998 . أفضل نتيجة في كؤوس العالم : المركز الثالث في بطولة 1962 . تاريخ التأهل للنهائيات : العاشر من تشرين أول/أكتوبر 2009 .







    لا إله إلا الله

    لا حول ولا قوة إلا بالله

    سبحان الله وبحمده .. عدد خلقه .. ورضا نفسه .. وزنة عرشه .. ومداد كلماته






      Current date/time is Mon Dec 18, 2017 8:59 am